أخبار ليبيا

بعد ظهوره قرب معسكر التكبالي.. المرصد السوري يؤكد وصول جثمان أول مرتزق قتل في طرابلس

طرابلس-العنوان

كشف مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، عن توثق أول قتيل من المرتزقة السوريين، الذي سقط في معارك ليبيا ضد الجيش، مؤكدا أنه مُهجر إلى عفرين وانضم إلى فرقة السلطان مراد الموالية لتركيا.

وظهر المرتزق السوري في فيديو بالقرب من معسكر التكبالي جنوبي طرابلس، في السادس من شهر يناير الجاري.

وأشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، في تصريحات صحفية أن جثمانه سيسلم إلى ذويه اليوم الأحد، وأضاف “هناك معلومات عن محاولة الفصيل تمويه مكان مقتله، وإخفاء حقيقة أنه قتل في طرابلس، على أنه قتل في منطقة رأس العين، فعلى ما يبدو المغريات المالية كبيرة، والوعود التركية كبيرة أيضًا”.

وقال بأنه كان يتوقع أن تعمل تقارير المرصد على كبح إقبال مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا على التطوع كمرتزقة للقتال في ليبيا، مشيرًا إلى أنه لا يبدو أن هؤلاء يهتمون لمصيرهم.

وتابع أن الرئيس التركي يضرب بعرض الحائط كل القوانين الدولية التي تمنع تجنيد المرتزقة، والمُفارقة أنه الآن هناك تدافع وإقبال للتطوع في القتال كمرتزقة في ليبيا.

وأضاف بأن هناك عملية تجنيد مرتزقة من فرقة السلطان مراد، وسليمان شاه، ولواء المعتصم، يذهبون للقتال في ليبيا مع حكومة السراج ولم يتحرك المجتمع الدولي، الذي ينتظر المزيد من الأدلة، أكثر من الصوت والصورة والتباهي بتطويع المرتزقة وإرسالهم إلى ليبيا وزج أبناء الشعب السوري في حروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

مدير المرصد السوري استدرك أنه المضحك أن أحد الضباط يقول إن هذا القتال هو رد الوفاء إلى ليبيا، ويقصد بأن ليبيا أرسلت جهاديين للقتال في سوريا سابقًا، بينما الواقع هؤلاء الذين ارسلهم عبد الحكيم بلحاج دمروا ثورة الشعب السوري، لم تكن الثورة السورية يوما لإقامة فكر أردوغاني وخلافته الجديدة داخل أراضي سورية وزج أبناء الشعب السوري في قضية نظام ومجموعات متطرفة.

واختتم النظام السوري والمعارضة الموالية لتركيا على حد سواء لا يريدون الديمقراطية لسوريا، فحلم أردوغان في سوريا تدمير الشعب الكردي، وقتلهم وليس له هدف في مساعدة الشعب السوري للوصول إلى الديمقراطية.

يشار إلى أن شخص يطلق على نفسه “ثائر سوري من مهجري مدينة حلب” ويدعى فادي نصر والذي يكني نفسه “أبو عبادة الشامي” أكد أن أحد عناصر الجيش الوطني السوري المعارض قتل في معارك طرابلس.

وقال الشامي في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن أحمد الملا هو أول عناصر الجيش الوطني السوري المعارض يقتل في طرابلس.

مقالات ذات صلة

إغلاق