أخبار ليبيا

مطالبا البعثة الأممية بإرسال لجان تقصي حقائق.. المسماري يؤكد ظهور بصمات داعش في استهداف الكلية العسكرية بطرابلس

بنغازي-العنوان

طالب الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري بعثة الأمم المتحدة بإرسال لجان تقصي حقائق لموقع التفجير الذي استهدف طلبة الكلية العسكرية في طرابلس، مشيرا إلى أن القيادة العامة تنفي استهداف أي وحدة من وحداتها للكلية.

 وفي مؤتمر صحفي استثنائي حول التطورات التي شهدتها العاصمة طرابلس، اليوم الأحد، أكد المسماري بأن هذه القضية محل تحقيق على أعلى مستوى في القيادة العامة مثلها مثل القضايا التي استهدف خلالها رجال القوات المسلحة، وسيتم التحقيق من قبل النائب العام.

وأشار المسماري بأن الكلية العسكرية في طرابلس مزودة بكاميرات مراقبة مقابلة للساحة، وطالب العاملين بالكلية بالحفاظ على تسجيلاتها لاستخدامها في التحقيق.

وأكد المسماري أن استهداف الكلية العسكرية بطرابلس يظهر بصمات داعش في جريمة أخرى من جرائم الإرهاب في ليبيا.

وأضاف المسماري “من المحزن أن يكون أبنائنا ضمن مساومات الإرهاب والتدخل الأجنبي التركي، فأولادنا أعزاء علينا سواء الذين يدرسون في الكلية العسكرية في طرابلس أو في الكلية العسكرية ومناطق التدريب في المنطقة الشرقية فهم صفوة أبناء الوطن وامتداد رجال القوات المسلحة على مر التاريخ ومصابنا واحد في فقدان هؤلاء الشهداء الأبطال”.

وتابع “هذه العلمية الإجرامية الخطيرة ليست هي الأولى أو الأخيرة في ليبيا فتنظم داعش والإخوان لا يردون أن تكون هناك قوات مسلحة أو جيش وطني، فسبق أن استهدفوا الثانوية العسكرية في بنغازي واستهدفوا طلبة الكلية العسكرية من الجنوب الغربي بعد هبوط طائرتهم في براك الشاطئ”.

وأوضح المسماري بأن من نفذ العملية التي استهدفت الثانوية العسكرية في بنغازي هو الآن في سجن الكويفية واعترف بالتفجير وبالأموال التي تلقاها مقابله وبمن كان يقف خلفه ومن حرضه على التفجير.

وأكد المسماري بأن الجماعات الإرهابية وتنظيم داعش والإخوان المسلمين ضد قيام أي قوة وطنية مسلحة لحماية ليبيا وحدودها وهي الدافع الحقيقي بقيامهم بجريمة الكلية العسكرية ليلة البارحة.

وأضاف “تعودنا على هذه العمليات الإجرامية من المجموعات المتطرفة، وكنا قد تحدثنا عن دخول انتحاريين إلى ساحات القتال، وكنا قد قتلنا ثلاث منهم كانوا يرتدون أحزمة ناسفة”.

وأكد المسماري بان الجيش فكك ملغمات بطريق المطار بطرابلس، مشيرا إلى أن هذه الأساليب كانت في بنغازي ولكن في طرابلس ظهرت عقب نقل تركيا للإرهابيين السوريين إلى طرابلس.

وتابع “استشهد ثلاثة جنود وجرح ستة آخرين في هجوم طائرة تركية مسيرة، اليوم الأحد، على قاعدة الوطية.

واختتم المسماري المؤتمر الصحفي مؤكدا بأن المعركة أصبحت معركة شعب وجيش ضد غزو أجنبي، مشيرا إلى الجيش مستمر فيها وأن القوات المسلحة تقدم معركة قوية للرد الحاسم والقاضي على أحلام المعتوه أردوغان باحتلال الأراضي الليبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق