أخبار دوليةالأخبار

مؤكدة أنها ادعاءات زائفة.. رئاسة تونس توجه ردًا قاسيًا حول تصريحات باشاغا

تونس-العنوان

وجهت الرئاسة التونسية اليوم الخميس ردًا قاسيًا على التصريحات التي أدلى بها وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، بشأن تكوين تحالف الأيام القادمة يضم كل من ليبيا وتركيا وتونس والجزائر.

وأكدت رئاسة الجمهورية، اليوم الخميس، أن تونس لن تقبل بأن تكون عضوا في أي تحالف أو اصطفاف على الإطلاق، ولن تقبل أبدا بأن يكون أي شبر من ترابها إلا تحت السيادة التونسية وحدها.

وقالت، في بيان، “أمّا التصريحات والتأويلات والادعاءات الزائفة التي تتلاحق منذ يوم أمس فهي إمّا أنّها تصدر عن سوء فهم وسوء تقدير، وإما أنها تنبع من نفس المصادر التي دأبت على الافتراء والتشويه”.

وأضافت، “إذا كان صدر موقف عكس هذا من تونس أو من خارجها فهو لا يُلزم إلا من صرح به وحده”.

وشددت على أن، “رئيس الجمهورية حريص على سيادة تونس واستقلالها وحرية قرارها، وهو أمر لا يمكن أن يكون موضوع مزايدات أو نقاش، ولا توجد ولن توجد أي نيّة للدخول لا في تحالف ولا في اصطفاف”.

وقالت، “إن على من يريد التشويه والكذب أن يعلم أنه لا يمكن أن يلهي الشعب التونسي بمثل هذه الادعاءات لصرف نظره عن قضاياه الحقيقية ومعاناته كل يوم في المجالين الاقتصادي والاجتماعي على وجه الخصوص”.

وجاء بيان الرئاسة في تونس عقب تصريح وزير الداخلية المفوض في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا، بأن هناك تعاونا كبيرا ستشهده الأيام القادمة بين ليبيا وتركيا وتونس والجزائر، و “سيكون هناك حلف لخدمة شعوبنا وبلداننا”.

وأضاف باشاغا، في مؤتمر من تونس اليوم الخميس، أن المشروع الإقليمي للهيمنة على العاصمة الليبية يستهدف كل شمال إفريقيا، بما فيها تونس والجزائر والمغرب، لافتا إلى أنه إذا سقطت طرابلس‎ فستسقط ‎تونس العاصمة و‎الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق