أخبار ليبيا

عقب استخدام مواقع مدنية لتخزين الأسلحة والذخائر التركية.. القيادة العامة توجه تحذيرا إلى أهالي مصراتة

مصراتة-العنوان

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أنها رصدت وصول شحنات من الأسلحة والذخائر والمدرعات والمعدات العسكرية المتنوعة من عدة منافذ تركية بحرية وجوية، إلى المنافذ البحرية والجوية التي تسيطر عليها حكومة الوفاق.

وأوضحت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان لها الجمعة أن ذلك يبدو أنه تنفيذاً لالتزام تركيا وفق مذكرة التفاهم الأمنية الموقعة بين أنقرة وحكومة الوفاق في 27 نوفمبر الماضي.

وأشار البيان، إلى أن القيادة العامة رصدت وصول هذا الدعم العسكري التركي لمنافذ مدينة مصراتة البحرية والجوية، وتم تتبع نقل هذه الشحنات العسكرية من المنافذ إلى مواقع تخزينها المختلفة، بما فيها الكلية الجوية بمصراتة التي تم تخزين الطائرات المسيرة TB2 فيها لاستخدامها ضد الجيش الليبي انطلاقاً من مطار مصراتة.

وقال البيان أن سلاح الجو التابع للجيش استهدف مواقع تخزين الطائرات المسيرة التركية TB2 بالكلية الجوية، مضيفة أنها نجحت في استهداف هذه الشحنات بمواقع تخزينها وتدميرها بنجاح ودقة عالية، وهو ما نتج عنه انفجارات متتالية واحتراق هناجر الطائرات التركية المسيرة فيما عادت طائرتنا لقواعدها سالمة.

وأضاف البيان أنه “على المجتمع الدولي وأهالي مصراتة أخذ العلم بأن هذه الشحنات تم تخزينها في مواقع مدينة غير مناسبة لتخزين الأسلحة والذخائر التي تعد خطرة للغاية”، وأشار البيان إلى أن بعض مواقع التخزين تعود لشركات تجارية قريبة من مواقع مدينة.

وأشار البيان أنه على الرغم من أن القانون الدولي يعتبر أي موقع مدني يستخدم في الأغراض العسكرية هدفا مشروعا إلا أن القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر أصدر توجيهات بعدم استهداف هذه المواقع الخطرة في الوقت الحالي لضمان سلامة سكان ومرافق مصراتة، بشرط أن يتم نقل الشحنات العسكرية من مواقع تخزينها الحالية، حيث أن ذلك ينتهك القوانين الدولية.

ووجه البيان إنذارا واضحا ونهائيا بأنه سيستهدف هذه المواقع دون تردد أو تأخير في حالة عدم استجابة أهالي مصراتة لهذا التحذير، داعيا إلى عدم الزج بها في أتون معركة طرابلس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق