أخبار ليبياالأخبار

طمعًا في إرسال قوات تركية إلى ليبيا.. سامي الساعدي يطالب بتفعيل الاتفاق الأمني مع أنقرة

طرابلس-العنوان

أشار القيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس “حزب الأمة”، سامي الساعدي، اليوم الأربعاء، إلى ضرورة عدم التأخير في تفعيل الاتفاقية الأمنية مع تركيا، كما أشار إلى أن تأخيرها يعتبر خيانة لدم الشباب المدافعين عن طرابلس.

وقال الساعدي، في تدوينة على فيسبوك، “دم الشباب المدافعين عن طرابلس في أعناقكم يا من تؤخرون تفعيل الاتفاقية مع تركيا”.

وتأتي هذه الدعوة بعد تلوّيح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن إرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت حكومة الوفاق ذلك، غير أن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ذكر اليوم الأربعاء أن الاتفاق الأمني بين بلاده وحكومة الوفاق لا يشمل بندا بخصوص نشر تركيا قوات هناك.

ولوّح أردوغان هذا الأسبوع بإمكانية إرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت حكومة الوفاق ذلك، والتي اعتبرها خطوة لا تنتهك حظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

لكن جاويش أوغلو، أوضح اليوم الأربعاء أن الاتفاق الجديد يركز أساسا على التدريب، حيث قال في مؤتمر صحفي بأنقرة إن “الاتفاق الأمني لا يتضمن أي بنود بخصوص إرسال قوات”.

وأضاف، “سبق وأن وقعنا اتفاقات مماثلة من قبل، وهذا مجرد اتفاق محدث، وليس هناك انتشار للقوات، لكن ومع ذلك قال رئيسنا إنه يمكننا أن نُقيِم ذلك إذا تلقينا طلبا بهذا الخصوص”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق