أخبار ليبيا

روسيا تنفي الاتهامات الأمريكية حول نشر وحدات عسكرية وزعزعة استقرار ليبيا

موسكو-العنوان

نفت روسيا، اليوم الأربعاء، صحة ما جاء على لسان مسؤولين أمريكيين، بشأن تدخلاتها في ليبيا.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أنه لا يحق للعديد من الدول الحديث عن زعزعة استقرار الوضع في ليبيا بعد أن دمروها بأفعالهم التي تنتهك القانون الدولي، وفق تصريحات على موقع سبوتنيك الروسي.

وقال بيسكوف للصحفيين، اليوم الأربعاء، معلقا على تصريحات مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد شينكر، التي قال فيها إن التدخل العسكري الروسي يهدد السلام والأمن والاستقرار في ليبيا، ودعا الدول الأوروبية لفرض عقوبات ضد شركة الخدمات العسكرية الخاصة “فاغنر”:  “نسمع باستمرار أن هناك شركات عسكرية تعمل في العالم كله، وتقريبا تقرر المصير أو تعمل على زعزعة الوضع في دول مختلفة”.

وأضاف بسكوف: “من ضمن هذه التصريحات، ما يقال عن زعزعة هذه الشركات العسكرية للوضع في ليبيا. في هذه الحالة، يمكننا ببساطة أن نقول، إنه لا يحق للكثير من الدول، من الناحية الأخلاقية، الحديث عن زعزعة استقرار الوضع في ليبيا بعد أن دمروها بأفعالهم التي تنتهك القانون الدولي”.

وشدد بيسكوف على أن هذه كلها شائعات كاذبة، ودعا إلى التعامل مع هذا كله على هذا الأساس.

مقالات ذات صلة

إغلاق