أخبار دوليةالأخبار

بيان الخارجية الأمريكية يؤكد على صحة جهود القوات المسلحة لحل الأزمة في ليبيا

واشنطن-العنوان

أكد بيان الخارجية الأمريكية حول اجتماع مسؤولين أميركيين كبار، بالقائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، لبحث سبل إنهاء الأزمة في ليبيا والمضي قدما نحو حل سياسي يضمن سيادة ووحدة الأراضي الليبية، على أن ما حذّرت منه وأكدته وتقوم به القيادة العامة هو الحل الأمثل.

بيان الخارجية الأمريكية يؤكد أن واشنطن أصبحت على قناعة تامة بأن الحل في ليبيا يرتكز على تفكيك المليشيات المسلحة ومحاربة التطرف، من أجل عودة الاستقرار والمضي قدمًا نحو مستقبل أفضل للبلاد.

وقالت الوزارة في بيان إن وفدًا من كبار المسؤولين الأمريكيين بحثوا مع القائد العام في الـ24 من الشهر الجاري إمكانية التوصل إلى وقف عملية تحرير طرابلس من المجموعات المسلحة وإيجاد حل سياسي للوضع بالتنسيق مع حكومة الوفاق، مشيرة إلى أن الوضد نائب مستشار الأمن القومي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فيكتوريا كوتس، والسفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، والنائب الأول لمساعد وزير الخارجية للشؤون الدولية في وزارة الطاقة الأمريكية ماثيو زايس، ونائب مدير الاستراتيجية والمشاركة في القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا، العميد ستيفن ديميليانو.

وبحسب الخارجية الأمريكية؛ فقد تناول اللقاء الخطوات الواجب تنفيذها للتوصل لوقف القتال في طرابلس الوصول إلى حل سياسي ناجح.

وأكد الوفد الأمريكي للقائد العام المشير خليفة حفتر على أن الحل في ليبيا يكمن في تفكيك المليشيات ومحاربة التطرف والتوزيع العادل للموارد.

ما أكده الوفد الأمريكي جاء متماشيًا مع ما أكدته القيادة العامة للقوات المسلحة، بأنه لا مجال لنجاح أي عملية سياسية في ليبيا، ما لم يتم القضاء على المجموعات الإرهابية، وتفكيك الميليشيات ونزع سلاحها.

وللقيادة العامة للقوات المسلحة دور كبير في القضاء على الجماعات الإرهابية، كما أنها تشن منذ أبريل الماضي عملية تحرير العاصمة طرابلس من المجموعات المسلحة، التي أكد وزير الداخلية المفوض، فتحي باشاغا، يوم الإثنين، إنها تبتز حكومة الوفاق.

مقالات ذات صلة

إغلاق