أخبار دولية

مقتل ستة متظاهرين في جنوب العراق مع تصاعد تحركات العصيان المدني

بغداد-العنوان

قتل ستة متظاهرين بالرصاص في جنوب العراق الأحد مع تصاعد العصيان المدني بعد قرابة شهرين من احتجاجات دامية تعتبر بين الأكبر في التاريخ الحديث للبلاد، يقابلها غياب أي أفق لحل سياسي.

وتهز الاحتجاجات بغداد وبعض مدن الجنوب، مطالبة بـ”اسقاط النظام” وإجراء إصلاحات واسعة. ويتهم المحتجون الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد.

وقتل نحو 350 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات في الأول من أكتوبر. وفي الناصرية التي تعد، مع الديوانية، رأس الحربة في موجة الاحتجاجات في الجنوب، قتل ثلاثة متظاهرين بالرصاص في مواجهات مع القوات الأمنية ليل السبت الأحد، بحسب مصادر طبية.

وأوضحت المصادر أن 53 متظاهرا جرحوا بين ليل السبت ووقت مبكر صباح الأحد، أول أيام الأسبوع في العراق.

كما قتل ثلاثة متظاهرين في بلدة أم قصر في محافظة البصرة الغنية بالنفط، بحسب ما أفادت مفوضية حقوق الانسان في البصرة، مشيرة الى أن الإصابات وقعت جراء إطلاق “الرصاص الحي” في أم قصر حيث الميناء الحيوي بالنسبة الى العراق. وشهد الأحد تصاعدا في حدة العصيان المدني في مدن الجنوب.

ففي الناصرية، قام المتظاهرون بحرق الإطارات المطاطية وقطع الجسور الخمسة التي تعبر نهر الفرات للربط بين شطري المدينة.

وفي البصرة، المحتجين عمدوا صباحا الى قطع بعض الطرق الرئيسية ومنها المؤدي الى ميناء أم قصر، المرفق الحيوي لاستيراد المواد الغذائية والأدوية.

ومنذ بدء الاحتجاجات، تأثر عمل هذا الميناء مرارا جراء قطع الطرق. وبحسب المراسل، أطلقت قوات الأمن الرصاص لتفريق المحتجين.

واتسعت رقعة الاحتجاجات في الناصرية الواقعة على مسافة 300 كلم جنوب بغداد، لتشمل حرق مبنى الوقف الشيعي، وإقفال طرق مؤدية الى مقر شركة نفط ذي قار (شرق)، وحقل كطيعة النفطي (شمال).

وشهدت مدينة كربلاء (نحو 100 كلم جنوب بغداد)، مواجهات ليل السبت الأحد بين قوى الأمن والمتظاهرين، وتبادل الطرفان قنابل المولوتوف الحارقة، بينما اتهم محتجون قوات الأمن باستخدام الرصاص الحي خلال الليل.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق