أخبار ليبيافيديو

بالفيديو| عبر قناة تونسية.. سيدة ليبية تطلب الإعانة لعلاج والدتها بألمانيا.. والسفارة الليبية في برلين ترد

برلين-العنوان

أصدرت السفارة الليبية ببرلين توضيحا بخصوص حالة مريضة ظهرت ابنتها في برنامج تبثه قناة الحوار التونسي قالت خلاله أن والدتها فشلت في الحصول على تكاليف العلاج على نفقة الدولة الليبية وهي في شوارع برلين، طالبة الإعانة لوالدتها عبر برنامج “إلي بعدوا”.

وأوضح الملحق الصحي بالسفارة الليبية بألمانيا الدكتور عبدالحكيم أعامر أبوعائشة في بيان توضيحي بأنه تم إدخال المريضة جميلة محمود محمد عن عمر يناهز 78 عاما إلى مستشفى يوهانيتا بتاريخ 26 أغسطس الماضي وتم إجراء الفحوصات لها من تحاليل ودم وصور كمبيوتر للرأس والصدر وتم صرف أدوية علاجية لها وتحويل قيمة العلاج والأدوية وخروجها من المستشفى يوم 30 من ذات الشهر.

وأضاف البيان أن المريضة دخلت إلى مستشفى اليزابيث بتاريخ 4 سبتمبر الماضي بالتنسيق مع الملحقية الصحية وتم إجراء الفحوصات وتصويرها بالكمبيوتر وفحص قلب بالإيكو وتحاليل دم وكانت حالتها سيئة قبل دخولها للمستشفى لأنها لم تأخذ الأدوية منذ فترة طويلة وهي أدوية قلب وسكري.

وأشار البيان إلى ابنة المريضة وهي هدى رمضان الكيلاني أفادت بأن والدتها لم تتناول الأدوية منذ مدة طويلة مما أدى إلى تفاقهم حالتها الصحية لأنها تعرضت إلى جلطتين في الدماغ.

وأوضح البيان أن عدم قدرتها على الحركة كان سببه أنها تنام على الجهة اليمنى فقط وتستخدم كرسي متحرك مما أدى إلى ضمور في العضلات ونضح الدكتور المعالج بإجراء علاج طبيعي ولكن ابنتها كانت تطرد اختصاصي العلاج الطبيعي من غرفة المريضة وتمنعهم.

وأضاف البيان أن المريضة عرضت على أخصائي وقام بجميع الفحوصات اللازمة لها وأكد عدم وجود أي جلطة بالقلب إلى الآن، كما قام الأطباء بمستشفى اليزابيث بمعاجلة مشكلة تدهور مستوى الأملاح الحاد وتم وضعها في قسم العناية الفائقة وتعديل مستوى جميع الأملاح وتم نفل المريضة إلى مستشفى بيتروس بقسم القلب.

وأكد البيان أن أبنة المريضة رفضت كل الأطباء وطالبت بتحويل والدتها إلى مستشفى بون الجامعي.

وقال البيان أن طبيب القلب أحضر بعض المستندات الروتينية التي يجب أن توقع عليها المريضة لبدء إجراء الفحوصات الدقيقة كالقسطرة القلبية للتأكد من سلامة الشرايين، والصدمة الكهربائية لتعديل ضربات القلب، والموجات فوق الصوتية للقلب وهي عن طريق المريء ولكن ابنة المريضة لم تقبل الإجراءات المتبعة للعلاج.

وأشار البيان أن المريضة أدخلت إلى مستشفى الشاريتيه بقسم الطوارئ لمدة ثلاث أيام وخرجت من المستشفى لأن حالتها مستقرة وغير طارئة.

وأوضح البيان أن الملحقية الصحية قامت بتحويل مبلغ 107 يورو تكاليف أدوية ومبلغ 390 يورو تحاليل طبية، ومبلغ 30 ألف يورو تكاليف علاج.

حالة إلي بعدوا : إمرأة ليبية تحتاج المساعدة لمعالجة والدتها

حالة إلي بعدوا : إمرأة ليبية تحتاج المساعدة لمعالجة والدتها #إللي_بعدوالبـــث المبـــاشر لقناة الحوار التونسي: http://bit.ly/2W4KEPK

Posted by Elhiwar Ettounsi on Tuesday, November 12, 2019

مقالات ذات صلة

إغلاق