أخبار ليبيا

في إطار الضغوطات التي تتعرض لها.. الشاطر يتهم حكومة الوفاق بالخيانة

طرابلس-العنوان

في إطار الضغوطات والانتقادات التي تتعرض لها حكومة الوفاق الوطني والاتهامات التي تنهال عليها من بعض السياسيين والتي تصل إلى حد اتهامها بالخيانة والضعف في الأداء، اعتبر عضو المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن الشاطر أمس الإثنين أن حكومة الوفاق لازالت غير قادرة على إدانة ما وصفه بالتدخل الإماراتي في ليبيا.

وطالب الشاطر في هجوم جديد على المجلس الرئاسي بلزوم وجود حكومة الوفاق الوطني في المشهد السياسي الليبي، إذا لم تنتصر للمتضررين من العدوان الإماراتي، على حد قوله.

وفي تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، قال الشاطر “من للذين دكّت طائرات الإمارات مساكنهم ووجدوا أنفسهم في العراء. من يجبر ضررهم؟”.

وأضاف الشاطر متسائلا، “ألا تشعر حكومة الوفاق بأنها تخون مواطنيها بامتناعها عن قطع العلاقات مع الدول المعتدية؟ كل التقارير أدانتهم إلا حكومة المتضررين من العدوان، ما لزومها سلطة تحكمهم ولا تنتصر لهم؟”.

واتهم الشاطر قبل يومين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، بأنها تتصرف في شؤون الدولة دون حسيب أو رقيب.

وقال الشاطر، “دخلنا الشهر الثامن من الاعتداء على الدولة والمتقاعد حفتر يصارع لاحتلال طرابلس لإخضاعها لنفوذه، ولازال رئيس المجلس الرئاسي يواصل من تعثر لآخر”.

وأضاف، الشاطر، الذي سبق أن أعرب عن خجله من مسؤولي حكومة الوفاق، أن السراج هو الذي يُقر ميزانية الدولة ويصرفها دون رقابة تشريعية، وهو الذي يُدير معركة (العدوان) دون أن يعقد اجتماعات بمجلسه أو حكومته، ولا يُشكل حكومة حرب ولا يعين وزيرا للدفاع.

يشار إلى أن تصريحات الشاطر جاءت عقب تنفيذ وحدات الجيش الوطني لعملية ناجحة لمطاردة الجماعات المسلحة في محيط مصنع الإسمنت بسوق الخميس مسيحيل إلى غرب الهيرة، وذلك وفق تصريح للناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري أمس الإثنين.

وأكد المسماري أن المجموعات المسلحة المتحالفة مع حكومة الوفاق بدأت تشهد انهيارًا أمام وحدات القوات المسلحة.

مقالات ذات صلة

إغلاق