أخبار دولية

لافروف: البغدادي صنيعة الولايات المتحدة

موسكو-العنوان

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن زعيم تنظيم “داعش” السابق، أبو بكر البغدادي، “صنيعة الولايات المتحدة”، مشيرا إلى أن “روسيا تريد الحصول على مزيد من المعلومات حول مقتله”.

وقال لافروف، في حديث لقناة “روسيا-24″، مساء اليوم الجمعة، “لقد أصدرت وزارة الدفاع الروسية تعليقا بشأن البغدادي. ونريد الحصول على مزيد من المعلومات. وتم الإعلان عن ذلك في أجواء من الاحتفال والابتهاج، لكن عسكريينا لا يزالون يدرسون الحقائق الإضافية، وحتى الآن لا يمكنهم تأكيد الكثير مما قالته الولايات المتحدة”.

وأضاف لافروف إن “تصفية الإرهابيين، إذا حدث بالفعل – فقد أعلن بالفعل موت البغدادي مرات عديدة – ربما تكون هذه خطوة إيجابية، بالنظر إلى دوره الضار في تشكيل “داعش” وفي محاولة لإنشاء الخلافة”.

وفي الوقت نفسه، أشار لافروف، إلى أن البغدادي “كان [إذا كان ميتًا بالفعل] منتجا أمريكيا”.

وأردف لافروف، “نشأ “داعش” بعد الغزو غير القانوني للعراق وانهيار الدولة العراقية وإطلاق سراح المتطرفين، الذين احتجزوا هناك من قبل الأمريكيين ثم أطلق سراحهم، لذلك، إلى حد ما، قام الأمريكيون بالقضاء على الشخص الذي أنجبوه، إذا حدث ذلك بالفعل”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض الأحد الماضي، أن البغدادي فجر سترته الناسفة بعد محاصرته من قبل القوات الأمريكية في نفق مسدود شمال غربي سوريا.

وأعلن مسؤولون أمريكيون، أن رفات أبو بكر البغدادي تم دفنها في البحر، وفقا للشريعة الإسلامية.

وشككت موسكو، في بيان صدر، يوم الأربعاء، عن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، حول رواية الولايات المتحدة بشأن العملية، التي قالت إنها نفذتها يوم السبت الماضي في سوريا، وأسفرت عن مقتل زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي، أبو بكر البغدادي، مؤكدة أن موت البغدادي لا أهمية له على الوضع بسوريا.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق