أخبار دولية

“العفو الدولية” و”رايتس ووتش” تتّهمان تركيا بترحيل سوريين قسراً قبل عمليتها العسكرية

أنقرة-العنوان

اتّهمت منظّمتا العفو الدوليّة و”هيومن رايتس ووتش” أنقرة الجمعة بأنّها رحّلت سوريين قسراً إلى بلدهم خلال الأشهر التي سبقت إطلاق عمليّتها العسكريّة في شمال شرق سوريا.

واتّهمت المنظّمتان في بيانين منفصلين تركيا بإجبار سوريّين على توقيع وثائق تفيد بأنّهم يريدون العودة “طوعاً” إلى سوريا، وذلك عبر “الخداع أو الإكراه”.

وقالت منظّمة العفو إنّ عناصر من الشرطة التركيّة ضلّلوا سوريّين بالقول لهم إنّ توقيع الوثيقة، المكتوبة باللغة التركية التي لا يُمكن لكثيرين قراءتها، يعني أنّهم يُعربون عن رغبتهم بالبقاء في تركيا أو لتأكيد “استلامهم بطّانيّة”.

وقالت الباحثة المعنيّة بحقوق اللاجئين والمهاجرين في منظّمة العفو آنا شيا، إنّ “عمليّات العودة لا تعدّ حتّى الآن آمنة وطوعيّة”. وأضافت “ملايين اللاجئين الآخرين من سوريا عرضة (الآن) للخطر”، داعيةً إلى “وضع حدّ لإعادة الأشخاص قسراً”.

وأعلنت المنظمة أنّها وثّقت “20 حالة تمّ التحقّق منها”، لكنّها رجّحت أن يكون العدد “بالمئات خلال الأشهر القليلة الماضية”.

من جانبها، ذكرت هيومن رايتس ووتش أنّها جمعت شهادات 14 سورياً أكّدوا أنّهم رحّلوا بين يناير وسبتمبر إلى محافظة إدلب.

وأطلقت تركيا في 9 أكتوبر عمليّة عسكريّة في شمال شرق سوريا ضدّ وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنّفها “إرهابيّة”. وهذه العمليّة هي الثالثة التي تُطلقها أنقرة في شمال سوريا منذ 2016.

وتقول تركيا إنّ هدفها إقامة “منطقة آمنة” سينتقل إليها جزء ممّا مجموعه 3,6 مليون لاجئ سوري استضافتهم منذ بداية الصراع في 2011.

وكان الرئيس رجب طيّب إردوغان شدّد في تصريحات سابقة على الطّابع الطوعي لعمليّات العودة.

وقال مصادر دبلوماسيّة تُركيّة إنّ “مزاعم عمليّات العودة القسريّة أو التضليل ليست صحيحة”. وأضافت أنّ “أحداً لم يُجبر على توقيع أيّ وثيقة، هذا غير وارد”.

وأردفت أنّ تركيا تريد أن يعود اللاجئون إلى سوريا بـ”طريقة طوعيّة وآمنة وتحفظ كرامتهم”.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق