أخبار ليبيا

السيسي: إنهاء التدخلات الخارجية الداعمة للميليشيات الإرهابية سبيل الإستقرار في ليبيا

العنوان_القاهرة

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن التوصل إلى حل سياسي شامل في ليبيا هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار بها .

السيسي دعا خلال كلمته في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع رئيس قبرص ورئيس وزراء اليونان ورئيس جمهورية قبرص نيكوس أَناستاسيادِس اليوم الثلاثاء إلى ضرورة المعالجة الشاملة لجذور الأزمة الليبية عبر الالتزام بتطبيق عناصر خطة الأمم المتحدة التي اعتمدها مجلس الأمن نهاية عام 2017 وتوحيد مؤسسات الدولة الليبية وتحقيق الرقابة البرلمانية على القرار السياسي والاقتصادي الليبي بالإضافة إلى المواجهة الحاسمة للتدخلات الخارجية الرامية لاستمرار عدم الاستقرار في ليبيا عبر دعم الميليشيات الإرهابية بها.

وأضاف السيسي في كلمته:” لقد أكدنا كذلك في اجتماعاتنا اليوم أن حالة الاضطراب التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، تمثل تهديداً للفرص المتاحة أمام دول الإقليم وتحرم شعوبها من أهم حق من حقوق الإنسان،وهو الحق في الحياة الآمنة،فضلا عن تعطيل تلك الشعوب عن اللحاق بركب التقدم والتنمية وخلق أزمات جديدة في مجتمعاتهم وتصدير تبعاتها إلى خارج المنطقة مثل الإرهاب والهجرة غير الشرعية وما يرتبط بها من جريمة منظمة وإتجار بالبشر”.

وتابع:”وجددنا تأكيد أن الإرهاب ظاهرة دولية لا يمكن الربط بينها وبين دين أو حضارة، وتحتاج إلى مضاعفة الجهود الدولية المبذولة لمواجهتها خاصة صياغة تشريعات دولية ملزمة لمواجهة الآلة الدعائية للإرهاب وقطع الطريق أمام الجماعات المتطرفة لاستغلال التكنولوجيات الحديثة ومنها منصات التواصل الاجتماعي لنشر أفكارها وتجنيد عناصر جديدة من الشباب، وتجريم ما توفره بعض الدول من دعم مادي وبشري للأعمال الإرهابية،والسماح بعبور ونقل المقاتلين الأجانب عبر أراضيها، لتهديد أمن واستقرار الدول الأخرى، وتوفير حواضن آمنة ونوافذ إعلامية لتلك الجماعات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق