أخبار دولية

مواجهات عنيفة في بغداد وارتفاع عدد القتلى في العراق إلى 44

بغداد-العنوان

دارت مواجهات عنيفة اليوم الجمعة، بين متظاهرين وشرطة مكافحة الشغب في بغداد في اليوم الرابع من حركة الاحتجاج التي يبدو أنها تتفاقم مع مقتل 44 شخصا منذ الثلاثاء في أنحاء البلاد.

وللمرة الأولى، اتهمت قوات الأمن، بدون مزيد من التفاصيل “قناصة مجهولين” بإطلاق النار على المتظاهرين وعناصر الأمن في بغداد، ورفضت اتهامات باستخدام القوة المفرطة وجهتها منظمات حقوقية.

وأفادت خلية الإعلام الأمني عن “استشهاد اثنين من عناصر القوات الأمنية ومواطنين اثنين” في وسط بغداد “بنيران قناصين مجهولين”.

وتتهم السلطات منذ الثلاثاء “مندسين” بالتسلل إلى التظاهرات والتسبب في وقوع قتلى. وتقول المصادر الطبية إن غالبية القتلى هم من المتظاهرين الذين أصيبوا بالرصاص الحي لكنها لم تحدد مصدر الطلقات.

بدأت حركة الاحتجاج عبر دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي للتظاهر ضد الفساد والبطالة وانهيار الخدمات العامة والنقص المزمن في التيار الكهربائي ومياه الشرب.

وفي وقت متأخر من المساء، كانت المواجهات مستمرة في بغداد حيث إطلاق النار مستمر بدون توقف. وأصيب عدة أشخاص بالرصاص خصوصا في المعدة والرأس.

في غضون ذلك، أيد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي المتظاهرين في تصريح داعم لهؤلاء قائلا “صوتكم وصل رسالتكم وصلت”.

وقال “إذا لم أر الدولة متجهة نحو تلبية طموح الشعب وبعث الأمل في نفوسهم سأنزع سترتي وتجدوني أول شخص بين المتظاهرين”. ودعا المحتجين إلى المجيء لمجلس النواب.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق