أخبار ليبيا

تعرف على أهم ما جاء في المؤتمر الصحفي للمتحدث العسكري

طرابلس-العنوان

قال الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري إن فائز السراج أضاع فرصة تحقيق السلام في ليبيا والمنطقة عندما تهرب من إعلان القائد العام المشير خليفة حفتر استعداده للحوار.

وأوضح المسماري خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء في بنغازي، أنه لا مجال للتفاوض مع الإرهابيين ومن يتفاوض معهم يعتبر خائنا لدماء الشهداء.

 ودعا اللواء المسماري المجتمع الدولي لرفع حظر التسليح عن القوات المسلحة العربية الليبية وذلك لمحاربة الإرهاب.

وقال المسماري “إن المعركة في طرابلس ضد إرهابيين ومتطرفين ومليشيات إجرامية تعلم جيدا أنها ستصبح في السجون لارتكابها جرائم بشعة ضد الشعب الليبي”.

 وأستهجن المسماري ما صدر عن وزير التعليم في حكومة والوفاق مشيرا إلى ذلك أمر خطير يعاقب عليه القانون الليبي.

وفي حديثه حول إضراب نقابة المعلمين قال المسماري “نحي كل معلم ومعلمة فالمعلم محل تقدير واحترام في أي مكان ومن لا يحي المعلم فهو يسعى إلى الجهل والفشل، المعلم يستحق أعلى مرتب، والحياة برفاهية وسعادة تامة والمجتمع يستحق أن يتعلم أبنائه من مدرسين أكفاء ومؤهلين”.

وأضاف “نحن نؤيد مطالب المعلمين وكافة الشعب الليبي في تحسين الرواتب ورفع المستوى المعيشي ولكن القائد العام المشير خليفة حفتر يرى أن هذا الحق محفوظ لكل المعلمين ولكن نحن الآن في حالة انقسام وتشظي مؤسسات ولا توجد وحدة وطنية لإقرار الميزانية العامة للدولة يستطيع أن يصرفه مصرف ليبيا المركزي.

وقال “نحن في حالة حرب وفي حالة معركة قائمة وفي حالة إعلان النفير في الدولة فنحن في مرحلة استثنائية تحتاج إلى توجيه كافة جهود الدولة ضد الإرهاب والميليشيات وضد من سرق أموال الليبيين وهرب بها الى الخارج”.

وأوضح المسماري بأن المعلمين في بنغازي درسوا الطلبة في ظروف قاسية خلال حرب بنغازي على الإرهاب، وأن هناك مدرسين قوة مساندة مع الجيش.

وأشار المسماري إلى أنه مع الحقوق ولكن لسنا مع الوقت، حيث أن الدعوة إلى اعتصامات ستؤثر سلبا على المجتمع وعلى المقاتلين في الجبهات وستؤثر في قطاع مهم وهو قطاع التعليم.

وأوضح المسماري بأن المعلين من حقهم زيادة الرواتب وتسهيل كافة الأمور ولكن يجب أن يقدروا الظرف القائم حاليا، مؤكدا أن زيادة المعلمين محفوظة من تاريخ إصدار قانون خاص برواتب المعلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق