أخبار ليبياالأخبار

بعد تدمير مخازن بمعيتيقة ومصراتة.. يأس المليشيات يتزايد ومليشاوي بارز يتهم الرئاسي بالمحسوبية

طرابلس-العنوان

تشهد المعارك مؤخرا في طرابلس ضربات ساحقة للقوات المسلحة على مواقع المليشيات المتحالفة مع حكومة الوفاق، الأمر الذي أحدث حالة من اليأس في صفوفها.

وفي ظل الضربات الدقيقة والمكثفة لسلاح الجو وعقب إعلان القوات المسلحة تدمير مخازن جديدة مجهزة للطيران التركي المسير في كل من معيتيقة ومصراتة بناء على رصد استخباراتي يوم الثلاثاء، اتهم أحد أبرز قادة مليشيا القوة الثامنة (النواصي) محمد أبودراع الشهير بـ “الصندوق” المجلس الرئاسي بالفساد والمحسوبية والوساطة، مشيرًا إلى أن “أحلامهم بالعيش في أمن وسلام بدأت تقصف”، على حد قوله.

وكتب “أبودراع” يقول على “فيسبوك”: إن الوضع الحالي “في بلادي باختصار هو التالي: “يمتزج أنين الأمهات بصرخات الشهداء، وترى شباباً في عمر الزهور يفترشون الأرض كي يحموا حلمهم بإقامة دولة مدنية يكونون هم جزءًا لا يتجزأ منها وترى الحملات الإعلامية تشن لتشويه الشباب الذين كانوا من أوائل من تنادوا لصد (العدوان على العاصمة) كي يخرجوهم خارج المشهد”، على حد تعبيره.

وتابع: “ناهيك عن الوساطة والمحسوبية والفساد المالي والإداري الذي قد توغل في جميع مؤسسات الدولة ابتداء من المجلس الرئاسي الذي يصدر قراراته بناء على الوساطة والمحسوبية؛ فنجد العاهرات والانتهازيين في البعثات الدبلوماسية، وخريجي الجامعات يبحثون عن عمل”.

وعلى خلفية تدمير سلاح الجو يوم الثلاثاء لمخازن الذخيرة والطائرات المسيرة في كل من معيتيقة ومصراتة، قال أبودراع: “الليلة وككل ليلة طرابلس ومصراتة تقصفان كما تقصف أحلامنا بالعيش في أمن وسلام، اليوم يطلق على من تصدوا للإرهاب لقب إرهابيين ويطلق على اللصوص والمجرمين لقب جيش أتى لتحرير العاصمة، فمالكم كيف تحكمون”.

وفسر محللون أن ما كتبه “أبودراع” دليل جديد على حالة اليأس التي بدأت تدب في صفوف المليشيات، بعد عجزها عن تقديم أي تقدمات جديدة أمام القوات المسلحة.

وبينوا أن مثل هذه التصريحات لقيادي بارز بإحدى أكبر المليشيات المسلحة في طرابلس، دليل على تزايد حدة الخلافات بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والمليشيات المتحالفة معه ضد القوات المسلحة.

وأشاروا إلى أن الضربات المتتالية التي تتلقاها المليشيات من قبل سلاح الجو باتت تمهد لانهيارها بشكل تام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق