أخبار ليبياالأخبار

تصريحات مسربة لوزير تعليم الوفاق تثير ردودًا غاضبة

طرابلس-العنوان

أثارت تصريحات أدلى بها وزير التعليم بحكومة الوفاق، عثمان عبدالجليل، في شريط مسجل ردود أفعال غاضبة واستهجانًا كبيرًا على منصات التواصل الاجتماعي، معتبرة أن تصريحاته ترتكز على نوايا خبيثة.

واعتبر عبدالجليل، في التسجيل مسرب اطلعت عليه العنوان، أن الطلبة في مدارس المنطقة الشرقية يعتبرون خارج نظام وزارته ومنظومة المنطقة الغربية، وبالتي يجب معاملتهم وكأنهم من دول أجنبية ويخضعوا لامتحان قبول ليتمكنوا من الدراسة بجامعات طرابلس وبحسب نظامهم.

وقال عبدالجليل خلال اجتماع يناقش معايير التنسيب للجامعات، إنه يتوجب عليهم التفكير لإيجاد حلول للطلبة المتحصلين على الثانوية العامة من خارج ما وصفها بـ”منظومتهم” من دول أجنبية أو المنطقة الشرقية، مقترحًا بأن يتم إخضاعهم لامتحان قبول للتأكد من نتائجهم.

واعتبر عبدالجليل، أن اقتراحه هو الأقرب إلى الواقع وأنهم لن يقبلوا أي طالب حتى ولو كانت نسبته تؤهله للدراسة في كليات طرابلس، إلا بعد خضوعه لامتحان القبول.

وبين أن الطلبة المتحصلين على نسبة نجاح أقل من النسبة المحددة بكليات طرابلس؛ فأنهم سيعتذرون عن قبول طلباتهم كون أن النسبة المحدد بما وصفه بنظامهم، لا تسمح بذلك.

وقال عبدالجليل، “إن أي طالب ثانوي من دولة أجنبية أو من مدارس التعليم الأجنبي أو من بنغازي أو من المنطقة الشرقية أو من كندا أو بريطانيا لابد لأن يخضع لامتحان مقابلة أيًا كان لأن هذا هو الأقرب للواقع”.

وتابع: “على افتراض أن القدرة الاستيعابية لكلية طب طرابلس آخر نسبة تم قبولها 92.5 وقدم طالب من بريطانيا ومن هونولولو ومن بنغازي ونسبته أعلى يتم قبوله بشرط أن يخضع لامتحان مقابلة وإذا كانت أقل نعتذر منه”.

بدورهم وصف المتابعون أن تصريحات وزير التعليم في حكومة الوفاق بأنها “تمييز عنصري” بين طلبة ليبيا، وهي تأكيد صريح على “نوايا تقسيم خبيثة أصبحت تكشر عن أنيابها علنا”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق