أخبار دولية

استعراض للقوة في بكين وتحد في هونغ كونغ في ذكرى تأسيس الصين الشعبية

بكين-العنوان

استعرضت الصين، اليوم الثلاثاء، قوتها بعرض عسكري هو الأكبر بتاريخ البلاد بمناسبة الذكرى السبعين لقيام النظام الشيوعي، مقابل تظاهرات تحدٍ في هونغ كونغ من قبل ناشطين مؤيدين للديموقراطية تعهدوا إفساد الاحتفالات.

وضم العرض العسكري في بكين 15 ألف عسكري ومئات الدبابات والطائرات الحربية، بحضور أعلى المسؤولين في البلاد الذين تجمعوا على شرفة ساحة تيان أنمين من حيث أعلن ماو تسي-تونغ تأسيس الصين الشعبية في 1 أكتوبر 1949.

وأعلن الرئيس شي جينبينغ، مرتدياً زي ماو، عند إعلانه إطلاق الاحتفالات “لا شيء يمكن أن يزعزع أسس أمتنا العظيمة. لا شيء يمكن أن يمنع الأمة والشعب الصيني من المضي قدماً”.

وتجمع آلاف المشاركين في ساحة تيان أنمين، ملوحين بالرايات الحمراء مع مرور الرئيس الصيني أمام قوات العرض العسكري، قبيل بدئه، وهو أكبر عرض نظم في الصين على الاطلاق، بحسب صحيفة “غلوبال تايمز” القومية.

وافتتحت مروحيات العرض العسكري بتشكيلها رقم “70” في سماء العاصمة الصينية التي تعلوها سحابة من التلوث.

واستعرضت أهم التقنيات العسكرية الصينية، خصوصاً الصاروخ النووي العابر للقارات “دي أف-41″، الذي يعرض للمرة الأولى.

وهذا الصاروخ الذي يبلغ مداه 14 ألف كلم يمكن نظرياً أن يصل إلى الولايات المتحدة.

يهدف هذا الحدث إلى تحريك المشاعر الوطنية عبر الاحتفاء بصعود قوة الصين الشعبية في السنوات الماضية وتحولها لثاني قوة اقتصادية في العالم.

لكن على بعد ألفي كلم جنوب بكين، دعا متظاهرون في هونغ كونغ، يتحدون النظام الشيوعي منذ 4 أشهر، إلى “يوم غضب” الثلاثاء، وهو يوم عطلة أيضاً في هذه المستعمرة البريطانية السابقة التي أعيدت إلى الصين عام 1997.

وحذر الاثنين جون تسي، وهو مسؤول كبير في الشرطة المحلية، “نتوقع أن يكون الوضع غداً خطيراً جداً جداً”.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق