أخبار ليبيا

خاص :صحيفة العنوان تتحصل على صور وبيانات المهندسين الأوكرانيين بالكلية الجوية مصراتة

العنوان خاص-مصراتة

تحصلت صحيفة العنوان من مصادر استخبارتية على وثائق خاصة بمهندسين سلاح جو من أوكرانيا وصلوا عبر رحلات متعددة إلى مطار مصراتة خلال الأشهر الماضية وتبين الوثائق تحصلهم على تأشيرات دخول إلى الأراضي الليبية عن طريق مصلحة الجوازات الليبية التابعة لحكومة الوفاق عبر القسم القنصلي الليبي في كييف   .

وتظهر الوثائق الخاصة بهؤلاء المهندسين أن التأشيرات الممنوحة لهم كانت لفترات طويلة وعلى فترات مختلفة وعند قيامنا بالبحث عن صفات هؤلاء وجدنا أنهم لم يرسلوا في أي مهمة رسمية كموفدين من بلادهم أوكرانيا إلى  ليبيا .

وعلمت العنوان من مصادرها الخاصة أن هؤلاء المهندسين استجلبوا إلى ليبيا لغرض صيانة وتجهيز الطائرات من الطراز الروسي الموجودة بقاعدتي مصراتة ومعيتيقة الجويتين وقاموا برحلات متعددة من كييف عاصمة أوكرانيا إلى قاعدة مصراتة الجوية  عبر تركيا.

وتظهر التأشيرات التي منحت للمهندسين الأوكرانيين أنها صدرت جميعها بتاريخ واحد وهو الثامن عشر من ديسمبر 2018 وأول تأشيرة تحصلنا عليها كانت تحمل رقم “112” وآخر تأشيرة تحمل رقم “121” وعدد التأشيرات التي تحصلت العنوان على نسخ منها “5”  فقط بينما تظهر أرقام التأشيرات التسلسلية أنها أكثر من ذلك وهذا مايتعلق فقط بالتأشيرات التي منحت في يوم 18_12_2018 ولم يتسنى للعنوان  التأكد من منح تأشيرات أخرى لمهندسين آخرين في أوقات أخرى .

وفي تفاصيل التأشيرات التي تحصلت عليها العنوان يظهر من التأشيرة الأولى “112” أنها منحت لـ”أوليكس زخاروف”  وأنها صالحة حتى شهر أبريل 2019 وكتب تحت خانة نوع التأشيرة الصادرة أنه جاء في  “مهمة رسمية ” إلى ليبيا لمدة 120 يوماً  لعدة رحلات يقيم خلالها بما سمي في التأشيرةبـ ” السلاح الجوي”  وبإيصال مالي رقم 00249″ والتأشيرة صادرة من وزارة الخارجية في حكومة الوفاق عن طريق القسم القنصلي في السفارة الليبية في كييف.

 

والتأشيرة الثانية برقم” 117″ منحت لـ”ستانسلاف هورشوكو” مهندس سلاح جو أوكراني تحت بند “المهمة الرسمية” لمدة 120 يوماً أيضاً لعدة رحلات بإيصال مالي رقم “00252”.

التأشيرة الثالثة حملت الرقم “121” منحت لصالح “أناتولي ميلتشنكو”  مهندس سلاح جو حامل جواز سفر رقم “fa435925 ” نوع التأشيرة “مهمة رسمية ” لمدة 120 يوماً صالحة لعدة رحلات وبإيصال مالي رقم “00256”.

التأشيرة الرابعة كانت مختلفة لأنها منحت بإذن  خاص من نائب رئيس مصلحة الجوازات التابعة لحكومة الوفاق العميد “يوسف مراد” لمهمة رسمية مجهولة لإسبوعين بداية العام الحالي لصالح ” فلاديمير يونان ” من دولة أوكرانيا والذي لم تحدد التأشيرة الممنوحة له مهنته!.

وبالبحث والتقصي الذي قامت به صحيفة العنوان تبين أن المهندسين الأوكرانيين لازالوا موجودين في ليبيا وهو ماتأكد لنا من الصفحة الشخصية للمهندس بسلاح الجو الأوكراني “ستانسلاف هورشينكو ” على موقع التواصل “الفيسبوك” حيث تظهر صور التقطها “هورشينكو” يوم 7 يوليو وجوده في طرابلس بالزي العسكري وبدا أنه يمارس عمله وفقاً لمهمة عسكرية رسمية مسندة له.

يشار إلى أن الجيش الليبي كان قد قصف طائرة أوكرانية قادمة من تركيا في مطار مصراتة حيث كانت تنقل معدات عسكرية يوم الخامس من أغسطس الجاري وهو ما اعترفت به الخارجية الأوكرانية في بيان رسمي بعد القصف بيومين مدعيةً أن الطائرة كانت تنقل معدات طبية ومساعدات إنسانية.

كما سبق للجيش الليبي أن أسقط طائرة يقودها طيار “أمريكي ” مرتزق أستعانت بها قوات حكومة الوفاق لتوجيه ضربات جوية لقوات الجيش الوطني الليبي في طرابلس.

ولدى استجوابه، أقر الطيار بأنه دخل ليبيا لأجل القيام بعمليات حربية، من بينها استهداف مواقع مدنية نتج عنها مقتل العديد من المواطنين  في ترهونة وغريان ومحيط السبيعة وسيدي السايح وسوق الخميس.

كما جاءت عملية القبض، تأكيدّاً لما جاء في تقرير الخبراء التابعين للأمم المتحدة في العام 2017 حول ليبيا، والذي أكدوا فيه وجود ما أسماهم بـ”الطيارين المرتزقة” الذين يقاتلون إلى جانب قوات حكومة الوفاق ويعملون انطلاقًا من قاعدة مصراتة الجوية.

وقال التقرير إن “الهجمات الجوية تواصلت من قاعدة مصراتة الجوية منذ عام 2016. وكانت في القاعدة طائرتان مقاتلتان عاملتان من طراز ميراج F1 يستخدمهما ما لا يقل عن “3طيارين أجانب” يعملون كمرتزقة.

يشار إلى أن الجيش الليبي أطلق في الرابع من أبريل الماضي عملية عسكرية لتحرير طرابلس من المليشيات المسلحة والإرهابية والمرتزقة المتعاونين معها في العاصم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق