رياضة

بوفون الأفضل بين الأساطير الأربع الكبار في “الكالشيو”

وكالات –العنوان

تصدر الحارس المخضرم الإيطالي جيان لويجي بوفون حارس نادي يوفنتوس ترتيب الأساطير الذين عرفهم تاريخ الدوري الإيطالي بحسب التقييم الفني لشبكة “يورو سبور” وذلك بمناسبة بلوغ الحارس الدولي سن الأربعين عاما.

وكانت القائمة قد شملت 4 أساطير من أندية مختلفة،وهم المدافع باولو مالديني أسطورة نادي ميلان و الإيطالي فرانشيسكو توتي أسطورة نادي روما والأرجنتيني خافيير زانيتي أسطورة نادي إنتر ميلان،وبالإضافة إلى جيان لويجي بوفون أسطورة نادي يوفنتوس .

وجاء اختيار الرباعي واعتبارهم كأساطير في أنديتهم،بعدما اعتزل كل منهم متجاوزا سن الأربعين عاما من عمره،و قد لعبوا لأعرق وأقوى الأندية الأربعة في بطولة الدوري الإيطالي،بالإضافة إلى اعتزالهم بسجل ثري بالألقاب والبطولات والجوائز والأرقام الفردية.

وحددت الشبكة أربعة معايير فنية لتقييم الأساطير الأربع،شملت مستوى الأداء الفني لكل لاعب خلال مسيرته ورصيده من الألقاب التي حققها في مشواره الكروي،ومدى التزام كل لاعب من الرباعي بالروح الرياضية،خاصة أن كل منهم ظل يحمل شارة قيادة الفريق لفترة طويلة من مسيرته الرياضية،ثم أخيرا مستواه في سن الأربعين عاما.

وتفوق الحارس الأسطورة على بقية الأساطير بتقييم إجمالي بلغ 8.75 من 10 بعدما حصل على تقييم 9.5 من 10 نظير الأداء الفني المتميز الذي قدمه مع نادي بارما ثم مع نادي يوفنتوس،بينما حصل على تقييم 8 من 10 نظير الألقاب والبطولات التي نالها،ومنها لقب كأس العالم إضافة إلى لقب الدوري الإيطالي الذي توج به مرات عديدة،فيما حصل على 9 من 10 في الروح الرياضية بعدما عُرف باستقامته داخل الملعب وخارجه واحترامه لزملائه وللمنافسين والحكام والجماهير ووسائل الإعلام،إذ نادرا ما تم إيقافه في مسابقة ما،وأخيرا فقد حصل على تقييم 8.5 من 10 نظير حفاظه على مستواه الفني بعدما بلغ سن الأربعين عاما،حيث بقي محتفظا بمكانته كحارس أساسي في ناديه ومنتخب بلاده،وهو لا يزال مرشحا بقوة ليبقى كذلك حتى إشعار آخر.

وتفوق بوفون على مالديني أسطورة ميلان الذي اعتزل في عام 2009 وهو بسن الـ 41 عاما بعدما حصل على تقييم فني 8.63 من 10،إثر تراجع حضوره في تشكيلة فريقه الأساسية مع اقترابه من عامه الأربعين بسبب الإصابات التي تعرض لها.

وحل ثالثا الأرجنتيني خافيير زانيتي أسطورة إنتر ميلان وقائد كتيبة إنجاز الثلاثية التاريخية في عام 2010 والذي اعتزل في عام 2014 وهو في سن الـ 41 عاما من عمره،إذ حصل على تقييم فني بلغ 7.5  بعدما عاب عليه أنه نجم في الملعب،بينما خارجه يتحول إلى شخص عادي،فيما جاء رابعا الإيطالي فرانشيسكو توتي أسطورة روما بتقييم بلغ 6.38 بسبب تواضع رصيده من الألقاب خاصة مع ناديه،وأيضا خروجه عن النص في الكثير من المباريات،وحصوله على 11 بطاقة حمراء في بطولة الدوري المحلي،إضافة إلى دخوله في شجارات ومشادات مع المنافسين،خاصة في المواجهات التي تجمع فريقه بجاره لاتسيو في دربي العاصمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق