أخبار ليبياالأخبار

غرق أكثر من مئة شخص في مأساة جديدة بالمتوسط

بنغازي-العنوان

أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين اليوم الخميس وقوع أكبر مأساة في البحر المتوسط هذا العام، حيث أشارت التقارير الأولية إلى غرق أكثر من مئة مهاجر غير شرعي قبالة ساحل مدينة الخمس الواقعة إلى الشرق من العاصمة طرابلس.

وقالت المفوضية، إن التقارير الأولية تشير إلى وفاة أكثر من 100 شخص، في حين تم إنقاذ 140 يتلقون حالياً المساعدات الطبية والإنسانية من شريكة المفوضية؛ الهيئة الطبية الدولية.

ووصف المفوض السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، في تغريدة على تويتر، غرق المهاجرين بأنها أكبر مأساة حتى الآن في عام 2019.

وكتب غراندي، يقول: “وقعت للتو أكبر مأساة في المتوسط حتى الآن في عام 2019، يجب – بشكلٍ فوري -استئناف عمليات الإنقاذ البحري وإنهاء احتجاز اللاجئين والمهاجرين وتعزيز السبل الآمنة لمغادرة ليبيا، قبل فوات الأوان بالنسبة للكثير من الأشخاص اليائسين”.

بدوره قال المتحدث باسم البحرية الليبية التابعة لحكومة الوفاق، أيوب قاسم، “إن 116 مهاجرا على الأقل فقدوا وتم إنقاذ 132 آخرين على يد خفر السواحل الليبي وصيادين محليين”.

وأضاف قاسم، ” إن وفاة المهاجرين جاء بعد غرق قارب خشبي قبالة ساحل مدينة الخمس التي تقع إلى الشرق من العاصمة طرابلس”.

ونقل قاسم عن ناجين قولهم إن أكثر من 200 مهاجر كانوا على متن القارب.

وكانت المفوضية السامية، قد دعت إلى ضرورة قيام الاتحاد الأوروبي بعمليات بحث وإنقاذ للحد من الخسائر في الأرواح في البحر المتوسط.

كما دعت إلى الاعتراف بالدور الحاسم الذي تلعبه المنظمات غير الحكومية في عمليات الإنقاذ ولا ينبغي تجريمها أو وصمها لقاء إنقاذ الأرواح في البحر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق