أخبار دولية

قوات الاحتلال الإسرائيلية تباشر هدم منازل فلسطينيين قرب القدس

القدس-العنوان

باشرت قوات الاحتلال الإسرائيلية باكرا صباح الإثنين هدم منازل فلسطينيين تعتبرها غير قانونية إلى جنوب القدس الشرقية، وعلى مقربة من السياج الفاصل بين القدس والضفة الغربية المحتلة، في عملية أثارت تنديد الفلسطينيين، وقلق الأمم المتحدة.

وقام مئات العناصر من الشرطة وقوات الاحتلال الإسرائيلية فجرا بتطويق أربعة مبان على الأقل في منطقة صور باهر الواقعة بين القدس والضفة الغربية، والتي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967، فيما قال مسؤول إسرائيلي إن العملية ستنتهي اليوم وتشمل 12 مبنى.

وهدمت جرافات اسرائيلية ثلاثة مبان، اثنان منهما قيد الإنشاء، بعد أن أخلتها من السكان. ومُنع الصحافيون من الاقتراب من الموقع. وصرخ رجل بعد أن أجبر على مغادرة منزله، “أريد أن أموت هنا”.

وقال إسماعيل عبيدية (42 عاما)، وهو أب لأربعة أطفال يعيش مع أسرته في أحد المباني التي تم هدمها، “بتنا مشردين ومأوانا الشارع”.

وتقول إسرائيل إن المباني التي تم هدمها بنيت قريبا جداً من الجدار الفاصل الذي بدأت ببنائه في العام 2002، بعد الانتفاضة الثانية التي شهدت الكثير من أعمال العنف، بهدف وقف تسلل مهاجمين من الضفة الغربية الى أراضيها.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل باستخدام الأمن ذريعة لإجبارهم على ترك المنطقة والعمل على التوسع الاستيطاني وفتح الطرق التي تربط بين المستوطنات.

وكان السكان تلقوا إشعارا من السلطات الإسرائيلية في 18 يونيو يمهلهم 30 يوما قبل تنفيذ قرار الهدم.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن القرار الإسرائيلي يشمل عشرة مبان بعضها قيد الإنشاء وسيتسبب بتشريد 17 شخصا ويؤثر على 350 آخرين. ويخشى السكان تعرض 100 مبنى آخر في المنطقة للهدم في المستقبل القريب.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية الاثنين في بيان قيام اسرائيل بهدم منازل في حي وادي الحمص، ووصفت الإجراء الاسرائيلي بأنه “تصعيد خطير ضد شعبنا الفلسطيني الأعزل” واعتبرت أنه “جزء من مخطط تنفيذ ما يُسمى (صفقة القرن) الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية”.

وقالت الرئاسة في بيانها أن” الرئيس محمود عباس يجري اتصالات مع مختلف الاطراف ذات العلاقة لوقف هذه المجزرة الاسرائيلية”.

واعتبرت الحكومة الفلسطينية أن عمليات الهدم تشكل خرقا لجميع الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل”.

وقال رئيس “هيأة مقاومة الجدار والاستيطان” الوزير الفلسطيني وليد عساف من الموقع “ما يحدث هنا مؤلم، أعمال الهدم جريمة حرب”. واعتبر ان “العملية تهدف إلى عزل القدس عن بيت لحم في جنوب الضفة الغربية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق