أخبار ليبياالأخبارفيديو

بالفيديو.. قالوا إنهم طردوا من المصنع بقوة السلاح.. عمال مصنع الفرش بنغازي يوجهون نداءً عاجلًا إلى القيادة العامة للقوات المسلحة

بنغازي-العنوان

نفّذ العشرات من عمال الشركة العامة للمنسوجات والملابس “مصنع الفرش بنغازي” وقفة احتجاجية اليوم الإثنين، أمام مقر المصنع ناشدوا فيها القيادة العامة للقوات المسلحة بالتدخل من أجل تمكينهم من العودة إلى عملهم بعدما قامت “شركة المتميزة لصناعة المباني الحديثة” التي يرأسها، اللواء طيار محمد المدني الفاخري، رئيس هيأة الاستثمار العسكري، بالدخول إلى المصنع وطردهم منه بقوة السلاح.

وجرى تنظيم الوقفة في حضور، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال ليبيا، نيرمين الشريف.

وفي بيان جرى تسجيله أمام مقر المصنع، قال العمال:” قُمنا بإبلاغ الأجهزة الأمنية التي طالبت بالإخلاء، لكنها لم تستطع ذلك، كما خاطبنا جهات أخرى، إلا أن الشركة لم تنفذ أوامر الإخلاء”.

وأضاف العمال، “نحن نناشد القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، بمساعدتنا في إرجاع حقوقنا ومقراتنا التي هي ملك للدولة الليبية، والتي جرى انتزاعاها بقوة السلاح من شخصيات استخدمت نفوذها ومناصبها”.

وتابع العمال، “إننا نقف كل صباح أمام المصنع ويتم إطلاق الرصاص أمامنا ومطالبتنا بعدم المرور حتى من أمام المصنع”.

وقال العمال: “نحن لم يبق لنا سوى الله ومن ثم أنتم نستغيث به”.

بدورها، قالت رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال ليبيا، نيرمين الشريف: “نتمنى من القيادة العامة للقوات المسلحة أن تكلف لجنة لحراسة مقرات الدولة الليبية التي يتم الآن الاستيلاء عليها، في ظل انشغال القوات المسلحة بتطهير العاصمة طرابلس من المليشيات، من قبل بعض الشخصيات النافذة، مثل مقر مصنع الفرش بنغازي ومقر اتحاد المنتجين سابقًا”.

وأضافت، “كلنا ثقة بأن القيادة العامة للقوات المسلحة لا تعلم بما يحدث هنا. نحن ومن خلال هذا الاعتصام نقوم بإيصال صوتنا وصوت العمال يناشد القوات المسلحة بحمايتهم من سرقة حقوقهم ومن سرقة مقرات أعمالهم وتطهيرها من كل من تسول له نفسه المساس بأملاك الدولة الليبية”.

عمال مصنع الفرش بنغازي يوجهون نداءً عاجلًا إلى القيادة العامة للقوات المسلحة

#العنوان #ليبيا- عمال مصنع الفرش #بنغازي يوجهون نداءً عاجلًا إلى القيادة العامة للقوات المسلحة

Posted by ‎صحيفة العنوان الليبية‎ on Monday, July 15, 2019

 

اجتماع طارئ

وفي الشهر الماضي عقد أعضاء لجنة إدارة الشركة العامة للمنسوجات والملابس ومدراء الإدارات بالشركة ونقابة الشركة اجتماعًا طارئًا يوم الخميس 20 يونيو 2019 خارج مقر الشركة، وذلك لمناقشة وضع الشركة الواقعة تحت “القوة القاهرة” بقوة السلاح.

ووفقًا لمحضر الاجتماع الطارئ، الذي اطلعت صحيفة العنوان على نسخة منه، فقد استعرض رئيس لجنة الإدارة الأحداث الجارية بالشركة.

ومن خلال السرد التاريخي، اتضح أنه خلال العام 2008 قامت شركة المتميزة لصناعة المباني، والتي يرأسها محمد المدني الفاخري، بشراء موقع الشركة والمقام عليه مصنع الفرش الأرضي.

ووفقًا لما ورد بالحضر، “فقد نظرًا تم إلغاء عملية الشراء وفسخها، لعدم قانونيتها وفقًا لقرار مدير مصلحة الأملاك العامة رقم 1 لسنة 2009”.

وبحسب المحضر، “فقد تم إصدار شهادة عقارية بتاريخ 10 فبراير 2009 تؤكد أحقية الشركة العامة للمنسوجات والملابس في الأرض المقام عليها مصنع الفرش الأرضي”.

وورد بمحضر الاجتماع، “أن الشركة تفاجأت يوم 25 مارس 2018 بقوة من جهاز البحث الجنائي قامت بمداهمة الشركة وطالبت بإخلائها بحجة وجود حكم قضائي بتاريخ 30 يناير 2017 لصالح الشركة المتميزة وقد جرى استدعاء مجلس إدارة الشركة لمقر البحث الجنائي والضغط عليه لتسليم مقر الشركة”.

وبيّن المحضر، “أن إدارة الشركة قالت: “إن من حقها تقديم الطعن في الحكم”، مؤكدة أنها “قامت بالتواصل حينها مع رئيس الغرفة الأمنية بنغازي، الفريق عبدالرازق الناظوري، والذي بدوره أصدر تعليمات لإدارة البحث الجنائي بعدم التعرض للشركة إلى حين انتهاء مراحل التقاضي”.

وذكر المحضر، “أن إدارة الشركة قامت بإعلام إدارة القضايا، والتي باشرت برفع دعوى قضائية تحمل رقم 775 لسنة 2018”.

وأوضح، أنه “بتاريخ 14 أبريل 2018 كانت وقفة احتجاجية مع الجامعة الليبية الدولية المتضررة كذلك مع الشركة”.

وجاء بالحضر، “أن الشركة باشرت بعدها نشاطها وإعداد الخطة الإنتاجية لمصنع الفرش الأرضي وكذلك تجهيز خط صناعة الملابس إضافة إلى متابعتها الإجراءات القانونية لدى المحاكم في موضوع الدعوة المرفوعة وما تم خلال إدارة القضايا بالدولة الليبية”.

ووذكر، أنه “بتاريخ 3 ديسمبر 2018 عينت المحكمة حارس قضائي على الشركة واستمرت الشركة بمساعيها لتوفير المواد الخام اللازمة للتشغيل، إلا أنه بتاريخ 9 يونيو 2019 قامت مجموعة مسلحة تدعي تبعيتها لجهاز الاستثمار العسكري باقتحام مقر الشركة وتهديد أفراد الأمن الصناعي للشركة وإخراجهم من الشركة بقوة السلاح وذلك بعد منتصف الليل”.

وأفاد المحضر، “تم إبلاغ الجهات الأمنية بذلك وفتح محضر بمركز شرطة الفويهات رقم 682/2019”.

وتابع: “بتاريخ 13 يونيو 2019 عقد اجتماع بمدينة المرج مع رئيس الأركان العامة الفريق عبدالرازق الناظوري، وإبلاغه بما حدث للشركة خلال تلك المدة”.

وأكد أن “الناظوري أكد وقوفه مع الشركة لكونها من الأملاك العامة للدولة والتي يجب دعمها لإحياء الصناعة في بنغازي”.

وأشار المحضر إلى أنه “بتاريخ 19 يونيو 2019 قامت مجموعة مسلحة ادعت أيضًا تبعيتها إلى جهاز الاستثمار العسكري بمداهمة مقر الشركة وذلك عند الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وطرد أفراد الأمن الصناعي بعد تهديدهم بالسلاح ومنع الموظفين من الدخول إلى المقر الإداري للشركة أثناء فترة الدوام الصباحي”.

وذكر، “أن إدارة الشركة قامت بعدها بإبلاغ جهات الاختصاص الأمنية وإبلاغ مركز شرطة الفويهات وفتح محضر متمم للمحضر السابق كذلك إبلاغ الشرطة العسكرية والنيابة العسكرية والأمن الداخلي”.

وبحسب المحضر، فقد اتفق المجتمعون في ختام اجتماعهم، على “إبلاغ الجهات التشريعية والتنفيذية ومطالبة الجهات التنفيذية بالتدخل السريع واتخاذ الإجراءات الرادعة لحماية الأموال العامة والأرواح المدنية من عبث العابثين وردع المتطاولين على القانون والأمن العام”.

كما اتفقوا “على مخاطبة جهات الاختصاص لسحب القوة العسكرية التي تمنع الموظفين من الدخول للشركة ومباشرة أعمالهم”، مؤكدين بالخصوص على ما ورد في كتاب القائد العام للقوات المسلحة رقم 167/1722 بتاريخ 28 سبتمبر 2016 بشأن إخلاء الشركات والمقار العامة من المظاهر المسلحة.

كما أكدوا على امتثالهم وخضوعهم الكامل لما يحكم به القضاء وأن الوثائق المؤيدة للشركة موجودة داخل مقر الشركة وقد منعنا من الدخول إليها.

 

إجراءات عسكرية

وفي السياق، أحال رئيس هيأة السيطرة بالقوات المسلحة، اللواء عون إبراهيم سالم، بتاريخ 25 يونيو 2019 صورة من كتاب رئيس لجنة الإدارة بالشركة العامة للمنسوجات والملابس بنغازي، بشأن تعرض الشركة للقوة القاهرة بقوة السلاح إلى مدير إدارة الشرطة والسجون العسكرية.

وطالب رئيس هيأة السيطرة مدير إدارة الشرطة والسجون العسكرية، التأكد من الموضوع إن كان يخص أفراد القوات المسلحة.

كما طالب آمر منطقة بنغازي العسكرية، اللواء عمر محمد المسماري، يوم 25 يونيو 2019 سرية الشرطة العسكرية بنغازي بالقبض على 7من منتسبي إحدى الكتائب، وتمامهم “هروب”، وذلك بعد ورود معلومات من رئاسة الأركان العامة بوجودهم داخل مصنع الفرش الأرضي ببنغازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق