أخبار ليبياالأخبار

هيأة أسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة تبحث مع المصرف المركزي إشكالية “فتح الحسابات المصرفية”

البيضاء-العنوان

ناقش رئيس اللجنة الادارية للهيأة العامة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة، العميد ركن غيث الشريدي، مع مدير جناح الرقابة على المصارف، الدكتور إدريس الأحيمر، ومدير إدارة الموارد البشرية ورئيس لجنة السيولة بالمصرف المركزي البيضاء، رمزي الأغا، إشكالية امتناع بعض المصارف من فتح حسابات لأسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة مما تسبب في عرقلة صرف المنح أو الإعانات المقدمة من الهيأة.

وصرح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بالهيأة، حمد المالكي، أن هذا الاجتماع جاء تنفيذا لتعليمات القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، لدعم شريحة أسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة وتذليل كافة الصعوبات أمامهم.

ونقل المالكي عن الأحيمر، قوله: “إن مصرف ليبيا المركزي لن يدخر جهدا في دعم هذه الفئات التي قدمت الغالي والنفيس من أجل مشروع إقامة الدولة التي يطمح إليها كل الليبيين الشرفاء، وأكد أن المصرف سيقوم بنشر تعميم بخصوص ضرورة فتح حسابات لأسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة وفقا لكتاب صادر عن الهيأة العامة أو المكاتب التابعة لها في نطاق البلديات”.

كمت نقل عن الآغا، قوله: “أنه سيتم تناول ملف الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة مع محافظ المصرف المركزي، ووضع الخطط والبرامج الكفيلة بدعم وحلحلة كافة الإشكاليات المصرفية المتعلقة بهذه الفئات والتنسيق المشترك والمستمر مع الهيأة باعتبارها صاحبة الاختصاص الأصيل بملف رعاية أسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة”.

ووفقًا للمالكي، فقد أثنى الشريدي على الجهود المبذولة من قبل مصرف ليبيا المركزي في خدمة هذه الأسر.

وناشد الشريدي، أسر الشهداء والمفقودين وذوي الإعاقة المستديمة الوقوف مع الهيأة باعتبارها المظلة التي ترعى مصالحهم، والتي لن تدخر جهدا في الدفاع عن حقوقهم وجلب مستحقاتهم وفقا للقوانين واللوائح المنظمة والمسيرة لعمل الهيأة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق