أخبار ليبياالأخبار

المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس ترحب بتصريحات القائد العام حول أحقيتها بتصدير النفط

طرابلس-العنوان

رحّب مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، اليوم الجمعة، بالتزام القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، بشرعية المؤسسة الوطنية للنفط وحقها الحصري بتصدير النفط الليبي، وذلك وفقا للقوانين الوطنية والقرارات الصادرة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

ودعت المؤسسة الوطنية للنفط إلى ضرورة حل المؤسسة الموازية، التي حاولت بحسب قولها “سرقة النفط الليبي وتسويقه بأسعار بخسة”.

كما دعت إلى وضع حدّ لما أسمته “المحاولات الرامية إلى تقسيم قطاع الطاقة في ليبيا”.

وقالت المؤسسة، في بيان، “إن الفشل المتكرر لمحاولات المؤسسة الموازية كان نتيجة دعم المجتمع الدولي المستمر لقرارات مجلس الأمن ذات العلاقة”.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، إنّ النفط الليبي ملك لكافّة الليبيين، ووحدة المؤسسة الوطنية للنفط أمر أساسي لضمان وحدة ليبيا .المؤسسة هي الجهة المستقلّة الوحيدة المسؤولة عن إدارة قطاع النفط في ليبيا”.

وأضاف، “أن استقرار قطاع النفط في ليبيا سيساهم في استقرار أسواق النفط. كما تعرب المؤسسة الوطنية للنفط مجدّدا عن رفضها القاطع لعسكرة المنشآت النفطية”.

وقال القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، في مقابلة مكتوبة مع وكالة “بلومبرغ”، إن المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس هي من لها الحق “الحصري” في تصدير النفط الخام الليبي وبيعه، مع الحث على عدم استخدام مواردها “لدعم الإرهابيين والمليشيات المسلحة والوقوف ضد القوات المسلحة وأن تعمل لمصلحة الليبيين أولًا وأخيرًا.

وجدد القائد العام التأكيد على مواصلة القوات المسلحة لحماية المنشآت النفطية، نافيًا الاتهامات بأنها المسلحة استولت على المطارات التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط.

وقال: إن “القوات المسلحة ليست تاجرًا” كما أنها لا تبيع النفط بشكل قانوني أو غير قانوني”، مشددًا على أن “بيع النفط هو اختصاص حصري للمؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس، التي يرأسها المهندس مصطفى صنع الله.

وأوضح أن، “مسألة بيع النفط الخام تخضع لعدد من القوانين والتشريعات الملزمة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق