أخبار دولية

اجتماع بين طالبان ومسؤولين أفغان في قطر الأحد

الدوحة-العنوان

تجتمع الأطراف الأفغانية المتحاربة في قطر الأحد، وفق ما أفاد مسؤولون في محاولة جديدة لتحقيق اختراق سياسي بينما تسعى الولايات المتحدة لإبرام اتفاق سلام مع طالبان في غضون ثلاثة أشهر.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مقابلة تم بثها الاثنين إنه يريد سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، لكنه سيحافظ على التواجد الاستخباراتي المعزز هناك لمواجهة ما وصفها بـ”هارفارد الإرهابيين”.

ورفضت طالبان التي قتلت الاثنين ستة أشخاص بتفجير استهدف وزارة الدفاع الأفغانية التفاوض مع الرئيس أشرف غني، بينما انهارت محاولة في ابريل لجمع المتمردين مع مسؤولي الحكومة الأفغانية في الدوحة إثر خلاف على قائمة المشاركين.

وأكدت ألمانيا، التي تعد بين أبرز الداعمين الدوليين لحكومة كابول، وقطر، التي تحافظ على اتصالاتها بالحركة، أنهما دعتا إلى إجراء محادثات في الدوحة الأحد والاثنين.

وقال ماركوس بوتزيل ممثل ألمانيا الخاص في افغانستان وباكستان في بيان إن الأفغان سيشاركون “بصفتهم الشخصية وعلى قدم المساواة”. وأضاف “تقف أفغانستان عند لحظة مفصلية من فرصة التقدم نحو السلام”.

وشدّد على أنّ “المكوّن الضروري لأي عملية تؤدي إلى هذا الهدف هو المشاركة المباشرة بين الأفغان”.

ويأتي الاجتماع بعدما أجرى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو زيارة لم تكن معلنة مسبقًا إلى كابول الأسبوع الماضي حيث أعرب عن أمله بالتوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان “قبل 1 سبتمبر”.

وسيتيح ذلك التوصل إلى اتفاق قبيل الانتخابات الأفغانية في سبتمبر والتي يخشى المسؤولون الغربيون من أنها قد تضيف جرعة جديدة من عدم الاستقرار.

ويرغب الترامب بسحب جميع الجنود الأمريكيين من أفغانستان، معتقداً أن الحرب الأطول التي انخرطت فيها واشنطن بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، لم تعد منطقية عسكريًا وماديًا.

لكنه شدد على أن الولايات المتحدة “ستترك وجوداً استخباراتيًا قويًا للغاية، أكثر بكثير مما قد تعتقدونه عادة”، وذلك في مقابلة أجرتها معه شبكة “فوكس نيوز”.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق