أخبار ليبيا

مجلس أعيان قبائل الزنتان يحمل المجلس الرئاسي مسؤولية مجزرة مستشفى غريان

الزنتان-العنوان

حمّل مجلس أعيان قبائل الزنتان المجلس الرئاسي وحكومته مسؤولية وقوع وتنفيذ مجزرة مستشفى غريان المركزي البشعة التي ترتقي لجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، بحسب البيان.

وأدان مجلس أعيان قبائل الزنتان في بيان نعي وتعزية مجزرة مستشفى غريان المركزي، التي استهدفت رجال الوطن المخلصين من جرحى الجيش والشرطة، وعملية الاغتيال المباشر والتصفية الجسدية رميا بالرصاص وطعنا بالسكاكين والتمثيل بجثثهم وجرها على الأرض ودهسها بالسيارات وتشويه ملاحمها.

وقال بيان مجلس أعيان قبائل الزنتان أن هذا العمل الجبان إذ يوضح جليا طبيعة هيمنة الميليشيات بقوة السلاح والمال الفاسد وشرا الذمم الولاءات فإنه يحمل ما يسمى المجلس الرئاسي وحكومته المسؤولية التي تخالف قواعد القانون الدولي والإنساني في حالة الحرب ومبادئ حقوق الإنسان واتفاقيات جنيف.

وأبدى المجلس عبر بيانه استغرابه صمت المبعوث الاممي إلى ليبيا غسان سلامة إزاء مجزرة جرحى الجيش والشرطة التي نفذتها ما تسمى حكومة الوفاق المدعومة من نظام أردوغان وحكومته الإخوانية عسكريا ولوجستيا.

وطالب البيان المجتمع الدولي ومحكمة الجنايات الدولية بممارسة مهامهم وفقا لميثاق وقواعد وقوانين الأمم المتحدة التي تعمل بعثة سلامة على تجاهلها وطمسها أمام جرائم تلك الحكومة الباطلة وميليشياتها الإرهابية، بحسب البيان.

كما طالب البيان مستويات قيادة عمليات الجيش بضرورة حماية باقي السكان المدنيين بمدينة غريان من الاعمال الانتقامية وأن يباشر المدعي العام العسكري للقوات المسلحة العربية الليبية بفتح تحقيق في الواقعة المفزعة التي يجرمها ديننا الإسلامي الحنيف وكافة الأديان السماوية وأن تتم ملاحقة مرتكبيها مهما كانت تبعيتهم وصفاتهم وانتماءاتهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق