أخبار ليبيا

ديوان المحاسبة بالبيضاء يمنع التعامل مع الشركات التركية ويوقف دخول وارداتها عبر المنافذ البرية والجوية والبحرية

البيضاء-العنوان

أصدر رئيس ديوان المحاسبة المنبثق عن مجلس النواب الدكتور عمر عبد ربه صالح، اليوم الأحد، تعميما لكافة الوزارات والهيئات والمؤسسات والمصالح والأجهزة والشركات والمصارف العامة بعدم التعامل مع الشركات التركية وحظر الاستيراد منها بكافة أشكاله وأنواعه ووقف دخول وارداتها عبر جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية.

وقال رئيس ديوان المحاسبة أن الحكومة التركية تمادت وظلعت في دعم الحشد الميلشياوي والإرهاب بالسلاح والآليات والمعدات والخبراء بل وصل الأمر بها إلى وضع الخطط الحربية والعسكرية في دعم وحماية الإرهاب.

وأضاف البيان، “ولم تذروا يوماً الكف عن تدخلاتها في سيادة الدولة الليبية وعملت على حماية الجماعات الإخوانية فذهبت إلى ما ذهبت إليه في قتل الشعب الليبي وتدمير مقدراته لتنفيذ أحلامها لإعادة الدولة العثمانية الواهمة”.

وقال البيان “لا يخفى عليكم جميعاً أن من موارد ومقدرات واقتصاد تركيا مستمد من شركاتها العاملة بالدولة الليبية وها هي تدفع الحسنة بالسيئة فأبدت على تسخير كل إمكانياتها في دعم الإرهاب والحرب على قواتنا الليبية وأبناء الشعب الليبي ولقد تمثل ذلك في سقوط شهداء من الجيش الوطني الذين وهبوا أنفسهم للدفاع عن الحق وكرامة السيادة الليبية ومحاربة الإرهاب كل ذلك كان بغدر الحكومة التركية وما والاها من إتباعهم”.

وأضاف البيان “قررنا التعميم عليكم كل حسب ولايته عدم التعامل مع الشركات والمؤسسات التركية وحظر الاستيراد منها بكافة أشكاله وأنواعه ووقف دخول وارداتها عبر جميع المنافذ البرية والجوية والبحرية”.

وأكد البيان وقف أية أوامر صرف أو اعتمادات مستنديه أو تحويلات بكافة أشكالها قد تصدر لهذه الشركات أو وكلائها داخل الدولة الليبية سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وأوضح البيان أن ذلك يسري أيضاً على الاعتمادات بجميع أنواعها، وعلى المصارف العامة التي تحتفظ بحسابات لهذه الشركات ضرورة فرض رقابة حازمة عليها ووقفها كلما استدعى الأمر ذلك.

وطالب البيان كافة الوزارات والهيئات والمؤسسات والمصالح والأجهزة والشركات والمصارف العامة التعميم وإلزام الشركات الخاصة والأفراد بعدم التعامل ويعتبر كل من خالف ذلك بمثابة خيانة للوطن ودماء أبناء ليبيا الشرفاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق