أخبار ليبياالأخبار

صحيفة إيرلندية: تزايد الضغوط للاستفادة من عوائد الضرائب على الأصول الليبية المجمدة في بريطانيا لصالح ضحايا الجيش الجمهوري الإيرلندي

لندن-العنوان

قالت صحيفة “نيوز ليتر” (إحدى الصحف الرئيسية اليومية في إيرلندا الشمالية) اليوم الثلاثاء، إن هناك ضغوطًا متزايدة لاستخدام الضرائب المتراكمة على الأصول الليبية في المملكة المتحدة لصالح ضحايا الجيش الجمهوري الأيرلندي.

 ذات الصحيفة كانت قد فجرت، يوم الإثنين، فضيحة مدوية للحكومة البريطانية في تعاملها مع الأموال الليبية المجمدة، حيث قالت الصحيفة، إن “بريطانيا استقطعت 17 مليون جنيه إسترليني (أي ما يعادل 22 مليون دولار أمريكي) من أصل 10 مليارات جنيه إسترليني من الأصول المجمدة الليبية في المملكة المتحدة”.

وأشارت الصحيفة، في تقرير ترجمته العنوان، إلى أن من المرجح أن تغضب هذه الأنباء ضحايا هجمات الجيش الإيرلندي، الذي اتُهم النظام السابق في ليبيا بدعمه في ثمانينات القرن الماضي، والذين يضغطون للحصول على تعويض منذ فترة، لكن الحكومة البريطانية عارضته مرارًا وتكرارًا.

وذكرت الصحيفة، أنه تم الكشف عن هذه المعلومات في تقرير صادر عن لجنة شؤون إيرلندا الشمالية في البرلمان البريطاني التي ضغطت على الحكومة لعدة أشهر للحصول على التعويضات.

وأوضحت، أن ضحايا هجمات الجيش الإيرلندي سبق لهم أن قدموا ردود فعل غاضبة على الاقتراحات التي تفيد بأن المملكة المتحدة ربما كانت تستفيد من الأصول بشكل خاص بينما تحظر علنًا محاولاتهم للاستفادة من الأصول للحصول على تعويض.

وأفادت الصحيفة، أن حكومة المملكة المتحدة كشفت الآن للجنة شؤون إيرلندا الشمالية في البرلمان البريطاني، أن مصلحة الضرائب والجمارك البريطانية (HMRC) جمعت منذ بداية السنة المالية 2016-2017 نحو 17 مليون جنيه إسترليني من الأصول الليبية المجمدة، حيث يتم جمع ما يقرب من 5 ملايين جنيه إسترليني كل عام.

وتعليقًا على الرقم الضريبي الذي تم الكشف عنه، قال رئيس لجنة شؤون إيرلندا الشمالية، وعضو البرلمان البريطاني، سيمون هور: “إن الحكومة البريطانية تدعي أنها تتبع نهجًا أكثر نشاطًا واضحًا لتأمين تعويضات للضحايا، لكن الأمر جعل لجنتي أن تشير إلى أن الأرباح التي حققتها الحكومة المتراكمة من الأصول الليبية المجمدة يمكن استخدامها على نحو أفضل”.

وأضاف سايمون هور، “أنا سعيد لأن هذا الرقم قد كشف لنا الآن، وهناك الآن ضرورة أخلاقية واضحة لاستخدام هذه الأموال لمساعدة الضحايا الذين عانوا لفترة طويلة جدًا”.

وفي عام 2015 دعت لجنة شؤون إيرلندا الشمالية الحكومة البريطانية إلى إنشاء وتمويل صندوق تعويضات للضحايا.

وقال سايمون هور: إن المعلومات التي كشفت عنها الحكومة الآن بشأن الضرائب المستحقة على الأصول الليبية المجمدة توضح أن الأموال متاحة بسهولة لإنشاء مثل هذا الصندوق”.

ويستند من يقفون وراء مشروع القانون في البرلمان البريطاني إلى أن القذافي زود الجيش الجمهوري الأيرلندي بالأسلحة خلال الصراع الذي استمر 30 عامًا في إيرلندا الشمالية وسقط فيه أكثر من 3 آلاف قتيل وأصيب آلاف آخرون.

وتقدر الأرصدة الليبية المجمدة في بريطانيا بنحو 9.5 مليار جنيه استرليني (12.25 مليار دولار).

وسبق لليبيا أن أعلنت رفضها أي مقترحات لاستخدام الأصول الليبية المجمدة في بريطانيا لتعويض عائلات الضحايا، واعتبرتها “خطوة خطيرة وانتهاكًا لسيادة ليبيا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق