أخبار ليبياالأخبار

طرابلس.. الصراع الخفي بين المليشيات يظهر من جديد

طرابلس-العنوان

على الرغم من تحالف المليشيات في غرب ليبيا وجلوسها تحت مظلة حكومة الوفاق، إلا أن حقيقة العلاقة الخلافية بينها بدأت تظهر على شاشة المشهد مع استمرار عملية تحرير طرابلس، الأمر الذي يُنذر بانهيارها قريبًا أمام القوات المسلحة.

ومن جديد عادت الخلافات بين عناصر تلك المليشيات وقادتها من أجل المنافع الشخصية، حيث ووفقًا لموقع (أفريكا انتلجنس) المُهتم بنشر الدراسات السياسية والاقتصادية والأمنية حول القضايا الأفريقية، فإن التوترات بين المليشيات المتحالفة مع حكومة الوفاق في طرابلس أصبحت تتزايد على أرض الواقع، خاصة بين مليشيات طرابلس ومصراتة.

وقال، الموقع في تقرير له، اليوم الخميس، وترجمته العنوان، “إن التوترات بين قوات طرابلس ومصراتة أصبحت واضحة بشكل متزايد على أرض الواقع، وذلك منذ انتقال قوات مصراتة إلى خط المواجهة في أوائل شهر مايو، حيث تتهمها قوات طرابلس باحتكار المعدات العسكرية التي تلقتها حكومة الوفاق، ولا سيما القادمة من تركيا”.

وأشار الموقع إلى “أن قوات مصراتة تخشى من حلفائها من قوات طرابلس”، وذلك بسبب المواقف السياسية غير المستقرة للأخيرة، حسب قوله.

وقال الموقع: “هذا هو الحال مع كتيبة ثوار طرابلس، بقيادة، هيثم التاجوري، التي أصبحت تُهدد بالانقسام، خاصة وأن مغادرة التاجوري إلى تونس قد أضر بمعنويات قواتها”.

واعتبر الموقع في تقريره أن مليشيا “قوة الردع” بقيادة عبدالرؤوف كاره “محايدة بحذر”، ومن الممكن أن يتحول ولائها إلى القوات المسلحة، بقيادة القائد العام، المشير خليفة حفتر.

إلى ذلك، أفادت مصادر محلية من طرابلس لصحيفة العنوان، أن “مليشيا البُقرة” التابعة لحكومة السراج، أطلقت عدة قذائف حليفتها مليشيا “قوة الردع” التابعة أيضًا لنفس الحكومة.

وذكرت المصادر، أن مليشيا البُقرة استهدفت مساء الأربعاء على الأقل عشر مرات مواقع تابعة لمليشيا قوة الردع بما فيها مواقع تقع بالقرب من مطار معيتيقة.

وأفادت المصادر، أن سبب التوتر بين المليشياتين يعود لاعتقال “قوة الردع” لعدد من المتطرفين الإسلاميين في سجونها منذ فترة على علاقة بمليشيا البُقرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق