أخبار ليبيا

هجوم على قافلة إغاثة مرسلة من المؤقتة للمنطقة الغربية يسفر عنه استشهاد أحد سائقي الشاحنات

بنغازي-العنوان
أسفر هجوم إجرامي، اليوم الثلاثاء، على قافلة إغاثة تحمل أغذية وأدوية مقدمة من الحكومة المؤقتة إلى المنطقة الغربية إلى استشهاد أحد سائقي الشاحنات وتلف مواد كبيرة من القافلة.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة المؤقتة حاتم العريبي، في منشور عبر الصفحة الرسمية للحكومة المؤقتة على “فيسبوك” أن القافلة تعرضت للهجوم جنوب مدينة غريان بالقرب من منطقة جندوبة غير المأهولة بالسكان، معربًا في الوقت ذاته عن تعازي الحكومة ورئيسها لأسرة الشهيد وذويه.

وأشار العريبي إلى أن القافلة كانت قد اتجهت لتلك المنطقة، بموكب يرافقها للحماية من قبل القوات المسلحة العربية الليبية، موضحًا أن هذه القافلة كانت محملة بالوقود والمحروقات، والزيوت وغاز الطهي، ومولدات الكهرباء، إضافة إلى المواد الغذائية والطبية شاملة الأدوية والمعدات الطبية، من بينها اسطوانات أكسجين طبي.

ولفت العريبي إلى أن هذه القافلة، كانت متجهة لبلديات المنطقة الغربية، وكانت تشمل بعض الدعم اللوجستي، واحتياجات مديريات الأمن وفروع الإدارات العامة بتلك المنطقة، والمتمثلة في إدارة البحث الجنائي والدعم المركزي، والمقدمة من وزارة الداخلية.

وأكد العريبي أن حجم الجريمة شهد انخفاضًا غير مسبوق في معدل الجريمة منذ طرد ميليشيات الرئاسي من تلك المناطق.

وشدّد العريبي على إن الحكومة المؤقتة، تعمل بالتنسيق مع القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، على تغذية محطات وقود مختلف ببلديات المنطقة الغربية التابعة للحكومة المؤقتة، والتي تُرسل إليها من مستودع رأس المنقار في مدينة بنغازي إلى تلك المناطق، وذلك بسبب منع حكومة الوفاق المحروقات عن البلديات التي خرجت عن سيطرتها.

واتهم العريبي الرئاسي غير الدستوري بقطع الطرق، من خلال شراء ذمم بعض المندسين والخلايا النائمة، لتركيع المواطنين ومحاربتهم في قوتهم من خلال هذه الحيل، قائلا في تحد صارخ للرئاسي “هيهات هيهات”.

وحمّل العريبي وزير داخلية الرئاسي غير الدستوري فتحي باشاغا، مسؤولية هذا العمل التخريبي، مشيرًا إلى أن هذه العملية تأتي ضمن سياسة ممنهجة لتركيع البلديات الخاضعة لسيطرة الحكومة المؤقتة وتؤمنها القوات المسلحة.

وقال العريبي إن باشاغا صرح في وقت سابق بإتباع هذا الأسلوب مع مدن: غريان، صرمان، صبراتة، ترهونة، الأصابعة، وغيرها من البلديات التي رفضت أن تستمر تحت الرئاسي غير الشرعي، ناقلا تحيات دولة رئيس الحكومة السيد عبد الله الثني لكل هذه المناطق وسكانها.

وأكد العريبي أن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية في المدينة، تعمل على تعقب الجُناة لمحاسبتهم على ما اقترفت أيديهم، مشيراً إلى أن مثل هذه الأعمال هي أعمال الجبناء العاجزين عن المواجهة في الميدان، وبأنها لن تُثني الحكومة المؤقتة عن مواصلة عملها وتقديم المطلوب للبلديات التابعة لها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق