أخبار ليبياالأخبار

بعد الضربة الموجعة التي تلقاها بالهروج.. داعش يبحث عن ملاذ جديد بوسط ليبيا

بنغازي-العنوان

تواصل القوات المسلحة محاربة الإرهاب في ليبيا وسط تقارير أمنية تفيد بتحرك جديد لتنظيم داعش في المنطقة الوسطى، بحثًا عن ملاذ آمن بعد تلقيه الأيام الماضية ضربة موجعة في جبال الهروج.

وقال مصدر أمني، لصحيفة العنوان، إنه جرى رصد إن تحركات لتنظيم داعش في جنوب قلعة السدادة (80 كلم) جنوب شرق مدينة بني وليد، وصولًا إلى مفترق البغلة غرب سرت بالمنطقة الوسطى.

وتأتي هذه التحركات بعد أن أعلنت القوات المسلحة أنها تمكنت من قتل أكثر من 12 إرهابيًا تابعين لداعش في منطقة جبال الهروج الواقعة شمالي منطقة وادي الحياة بوسط ليبيا.

وحصلت العنوان على تسجيل يرصد لحظات الهجوم الذي شنته القوات المسلحة، على مخبأ لعناصر التنظيم الإرهابي في جبل الهروج وقتل عدد منهم، في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقالت شعبة الإعلام الحربي، “إن القوات المسلحة باغتت فلول تنظيم داعش الإرهابي المختبئة في جبال الهروج وتتمكن من قتل أكثر من 12 عنصر إرهابي تابعين لمجموعة يطلق عليها (الذئاب المنفردة) كما تمكنت من تدمير 6 آليات مسلحة واسترداد آلية مسلحة”.

وأضافت الشعبة، “أن هذه العناصر التي تتخذ من جبال الهروج مخبئاً لتنفيذ هجماتها الإرهابية، كانت وراء الهجوم المتكرر على منطقة الفقهاء وتراغن وغدوة وجاري التعامل مع بقية فلول هذه المجموعات الإرهابية في الجنوب الليبي”.

وأوضحت الشعبة، أن الهجوم المباغت شُن من قبل، كتيبة خالد بن وليد، والتمركزات الأمنية، وسرية شهداء الـفقهاء الـتابعة لـكتيبة 116″.

بدورها أعلنت كتيبة خالد بن الوليد، عودة قواتها بعد معارك شرسة “استمرت لثلاث أيام تمكنت خلالها ضرب أوكار الجماعات الإرهابية في جبال الهروج وفي مواقع لها قرب منطقة الفقهاء”.

وأفاد الكتيبة، في منشور لها، “أن العملية أدت إلى مقتل عدد كبير من مقاتلي داعش فاق 16 عنصرًا وتدمير قرابة 11 سيارة”.

وأضافت، “أن العملية أدت إلى جرح عدد من الجنود وتدمير سيارة واحدة نتيجة انفجار لغم أرضي”.

وقالت الكتيبة: “إن من خلال المعلومات التي وصلتنا تبين أنها أكبر خلية إرهابية في الجنوب”، مشيرة إلى أنها مكونة من نحو 28 إرهابيًا، وقد تمت مطاردتهم ومحاصرتهم في أحد الشعاب قرب جبال الهروج وقتل عدد كبير منهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق