أخبار دولية

ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم سترسو في مرفأ إماراتي

أبوظبي-العنوان

يرتقب أن ترسو ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت الخميس مع ناقلة أخرى لهجوم في بحر عمان، في مرفأ إماراتي السبت، بحسب ما أعلنت الشركة اليابانية المشغلة لها.

وتعرضت ناقلتا نفط نروجية ويابانية الخميس لهجمات لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميا نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحراً.

ويأتي ذلك بعد شهر على تعرّض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط في 12 مايو لعمليات “تخريبية” لم يكشف عمن يقف خلفها. ووجهت واشنطن في حينها أصابع الاتهام إلى طهران التي نفت أي مسؤولية.

وفي طوكيو، قال متحدث باسم شركة “كوكوا سانجيو” اليابانية المشغلة لناقلة النفط الثانية إن السفينة “كوكوكا كوراجوس” سترسو في ميناء إماراتي.

وأضاف “ما زلنا لا نعرف إن كانت الناقلة ستذهب إلى خورفكان أو الفجيرة وهما قريبان جدا”. ورفض المتحدث تحديد موعد وصول الناقلة إلى المرفأ.

ودخلت الولايات المتحدة وإيران الجمعة في حرب كلامية تعكس التوتر المتصاعد في هذه المنطقة الحيوية مع اتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطهران بالوقوف خلف الهجومين.

وأكد ترامب في مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” أن “إيران قامت بهذا الأمر”، مستنداً إلى تسجيل مصوّر بالأبيض والأسود نشرته القيادة الوسطى في الجيش الأمريكي قبل ساعات وقالت إنّه يظهر زورقاً سريعاً للحرس الثوري الإيراني يزيل “لغما مغناطيسيا لم ينفجر” عن جسم إحدى الناقلتين.

وقال ترامب “نرى السفينة، مع لغم لم ينفجر، وهذا يحمل بصمات إيران”، مؤكّداً أنّ الحرس الثوري “لا يريد ترك أدلة خلفه”.

من جهتها، أعربت روسيا حليفة إيران عن “إدانتها الشديدة للهجمات”، لكنّها طلبت من واشنطن “عدم استخلاص نتائج متسرّعة”، فيما دعت الصين إلى “الحوار”.

كذلك ندّد حلفاء واشنطن في المنطقة بالهجمات. وعبرت السعودية عن “قلقها الكبير” فيما نددت الإمارات بـ”تصعيد خطير”.

من جهتها، نفت إيران أي ضلوع لها في الهجومين اللذين وقعا فيما كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يزور طهران للقيام بوساطة بينها وبين واشنطن.

وارتفعت أسعار النفط بعد الهجوم على الناقلتين. ووصل سعر نفط برنت إلى 61,50 دولارا في لندن بارتفاع 19 سنتا عن سعر الإغلاق الخميس.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق