أخبار دولية

30 قتيلا على الأقل بعد فض القوات السودانية الاعتصام الاحتجاجي في الخرطوم

الخرطوم-العنوان

فضت القوات السودانية اليوم الاثنين الاعتصام الذي يطالب بتسليم السلطة إلى المدنيين في البلاد، ما أوقع 30 قتيلا على الأقل ومئات الجرحى، بحسب ما أعلنت لجنة الاطباء المركزية، وقد سمع إطلاق النار في العاصمة الخرطوم حيث ارتفعت سحب من الدخان الأسود.

وانتشرت أعداد كبيرة من عناصر قوات التدخل السريع شبه العسكرية المدججة بالسلاح في الطرق الرئيسية في العاصمة.

ويتولى عناصر هذه القوات في سيارات رباعية الدفع وضعت عليها أسلحة رشاشة حراسة الجسور فوق النيل، ويتنقلون ضمن مواكب في أرجاء الخرطوم.

ودانت الولايات المتحدة الاثنين القمع “الوحشي” ضد المحتجين المطالبين بتسليم قادة المجلس العسكري السلطة للمدنيين.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش استخدام قوات الأمن القوة المفرطة لفض الاعتصام ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل في الوفيات الناجمة عن أعمال العنف.

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية في بيان “ارتفع عدد شهداء مجزرة القيادة العامة التي ارتكبها المجلس العسكري إلى أكثر من 30 شهيدا”، بالإضافة إلى “سقوط المئات من الجرحى والإصابات الحرجة”.

وكانت الحصيلة الأولى تشير إلى مقتل 13 شخصا وإصابة 116 آخرين.

وأعلنت اللجنة المقربة من المتظاهرين أن بين القتلى طفل عمره ثماني سنوات، داعية اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة “أطباء بلا حدود” الى تقديم “المساعدة العاجلة” لإغاثة المصابين.

وبعيدا عن التواجد الأمني الكثيف، بدت شوارع الخرطوم خالية تماما بعد ظهر الاثنين، مع حركة سير متفرقة وعدد قليل من المارة خصوصا مع توقف المواصلات العامة.

وعلّقت المفاوضات بين المجلس العسكري والمتظاهرين في 21 مايو بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة مجلس سيادة قرروا إنشاءه على أن يتألف من عسكريين ومدنيين، ويتولى قيادة الفترة الانتقالية في السودان.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق