أخبار ليبياالأخبار

المجربي: سلامة يحيط مجلس الأمن بوصول مقاتلين من إدلب إلى طرابلس

طرابلس-العنوان

كشف رسالة سرية بعثها مندوب البعثة الليبية لدى الأمم المتحدة المهدي المجربي إلى وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، تقديم المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، إحاطة مختلفة في الجلسة المغلقة عن الإحاطة التي قدمها في الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن يوم 21 مايو.

وفقاً لما تضمنته الرسالة، التي نشرتها صحيفة المرصد الليبية، فقد أبلغ المجربي سيالة بأن سلامة قد أحاط مجلس الأمن بأن الطرفان (القوات المسلحة+ حكومة الوفاق) يسعيان إلى استجلاب جنود مرتزقة للقتال في صفوف قواتهم بسبب نقص عدد المقاتلين الليبيين.

ونقل المجربي عن سلامة، قوله: إن “هناك معلومات استخباراتية تفيد باستعانة أحد طرفي القتال بمجموعات إرهابية من مدينة إدلب السورية”، وذلك في إشارة منه لأطراف موالية لحكومة الوفاق والتي أكدت تقارير غربية صادرة مؤخراً عملها على استجلاب ما تبقى من إرهابيين في هذه المدينة الواقعة على الحدود التركية عبر تركيا حتى أن بعض التقارير تحدثت عن وصول بعضهم بالفعل عبر رحلات بحرية وجوية وصلت من مدن تركية إلى طرابلس ومصراتة   .

وجاءت هذه المعلومات التي قدمها سلامة في إحاطته ونقلها المجربي إلى سيَالة، متماشية مع ما قدمته لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب الليبي التي في وقت سابق اللجنة الرباعية الدولية الخاصة بليبيا ممثلة في (الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي، الجامعة العربية، الاتحاد الأوروبي)، إلى اتخاذ موقف علني ضد سعي تركيا لاستنساخ التجربة السورية في ليبيا، ومنعها من استمرار تدخلها في الشأن الليبي، ما يهدد استقرار أمن المنطقة. وأكدت اللجنة مضي القوات المسلحة في معركتها للقضاء على الإرهاب في وقت تعرضت فيه عدة مواقع تابعة لهجمات من تنظيم داعش في الأسابيع الأخيرة منذ تحركه نحو طرابلس.

وأكدت لجنة الدفاع والأمن القومي وصول إرهابيين من مدينة إدلب السورية ينتمون لـ “جبهة النصرة” الإرهابية للقتال إلى جانب “الميليشيات المتحالفة مع الوفاق” متهمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنقل مقاتلين أجانب من سوريا إلى ليبيا.

مقالات ذات صلة

إغلاق