أخبار ليبياالأخبار

القوات المسلحة تتقدم في محاور طرابلس

طرابلس-العنوان

تواصل القوات المسلحة تقدمها في محاور القتال بطرابلس سعيًا إلى تحريرها من قبضة المليشيات المسيطرة عليها منذ عدة سنوات.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي أن القوات المسلحة أحرزت تقدمات في كافة المحاور وأهمها محور طريق مطار طرابلس الدولي، مُكبدة بذلك المليشيات المسلحة العديد من الخسائر.

وأشارت الشعبة إلى أن التقدمات لازالت مستمرة في ظل فرار المليشيات من مواقعها، حيث عرضت الشعبة تسجيل مصور للحظات الأولى لاقتحام منطقة الأحياء البرية بطرابلس والسيطرة عليها وتطهيرها من المليشيات التي ينضوي تحت راياتها العديد من الإرهابيين المطلوبين محلّيًا ودوليًّا.

 

 

وفي إطار هذه العمليات، قال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، “إن بقايا مجلس شورى بنغازي المكون من عناصر تنظيم أنصار الشريعة المصنف يقومون منذ يومين بزراعة الفخاخ والألغام عشوائيا في بيوت ومزارع المواطنين بوادي الربيع والخلة”.

وأضاف المركز، “أن هذه الأعمال هي استنساخ لجريمتهم ببنغازي، التي لازال الأبرياء يعانون تبعاتها إلى اليوم”.

وتحرص القوات المسلحة على تحرير العاصمة طرابلس وكامل ليبيا من المليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية، وبناء الدولة الليبية الموحدة على أسس صحيحة.

وفي هذا الجانب، أكد القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، في مقابلة مع إحدى الصحف الفرنسية، على استحالة تقسيم ليبيا.

وقال القائد العام: “إن تقسيم ليبيا مستحيل لأن الليبيين سيظلون موحدين وستظل ليبيا شعبا واحدا. الباقي مجرد وهم”.

وأضاف، “أن أولئك الذين يوافقون على رفع العلم الأبيض من المليشيات، وإعادة الأسلحة والعودة إلى ديارهم سيبقون في أمان وسلام”.

وأكد القائد العام، أن عملية طرابلس تأتي من أجل العودة إلى حل سياسي، وقال: “يجب علينا أولًا إنهاء الميليشيات. المشكلة في طرابلس هي الأمن”.

وأضاف، “ما دامت المليشيات والجماعات الإرهابية مستمرة، فلا يمكن حل الأزمة. كان علينا استخدام الوسائل العسكرية لفتح طريق سياسي لم يستطع السراج الذي تسيطر عليه هذه المليشيات المضي فيه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق