أخبار ليبياالأخبار

السفير الأمريكي يعلن انتهاء مدة عمله في ليبيا بالدعوة للعودة إلى المفاوضات

طرابلس-العنوان

أعلن السفير الأمريكي لدى ليبيا، بيتر بودي، اليوم الخميس، انتهاء مدة عمله كرئيس بعثة بسفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا.

وقال بودي، في بيان نشرته سفارة الولايات المتحدة على موقعها، “وبينما أعود إلى التقاعد، لا يسعني إلاّ أن أعرب عن دهشتي وحزني بسبب الانقسام العميق الذي يقوّض احتمالات بناء مستقبل أفضل لجميع الليبيين”.

وأضاف، “أن القتال المستمر في طرابلس يدمّر البنية التحتية المدنية الأساسية، ويعرّض للخطر جهود مكافحة الإرهاب بين الولايات المتحدة وليبيا، ويشكل مصدر قلق كبير، ويعرّض حياة المدنيين الأبرياء، بما في ذلك النساء والأطفال للخطر”.

وتابع يقول: “في هذه اللحظة الحساسة التي تمرّ بها ليبيا في مرحلتها الانتقالية، يخاطر التموضع العسكري بإعادة ليبيا نحو الفوضى”.

ودعا بودي، “جميع الأطراف للعودة بسرعة إلى الوساطة السياسية بقيادة الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للمساعدة في تفادي المزيد من التصعيد ورسم الطريق إلى الأمام بما يوفّر الأمن والازدهار لجميع الليبيين”.

وقال: “أعتقد اعتقادا راسخا أنّ السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا لن يتحققا إلاّ من خلال حلّ سياسي ينبثق من حوار شامل يمثل وجهات نظر وشواغل كافة شرائح المجتمع في جميع أنحاء ليبيا: الشمال والجنوب والشرق والغرب. ويعتمد نجاح ذلك الحوار على وقف إطلاق النار في طرابلس وما حولها”.

وأضاف، “لقد عانى الشعب الليبي لفترة طويلة بسبب انعدام الأمن والفساد وتدنّي الخدمات الأساسية ونهب الموارد التي تعود بحق لجميع الليبيين”.

وختم بوي بيانه بالقول: “أحثّ جميع الأطراف على إلقاء أسلحتها والعودة إلى المفاوضات التي من شأنها أن تُفضي إلى إنهاء دائرة العنف في ليبيا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق