أخبار ليبيا

وكالة فرانس برس: حفتر يقول لماكرون إنّ شروط وقف إطلاق النار في ليبيا “لم تكتمل بعد”

باريس-العنوان

أكدت وكالة فرانس برس أن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر أبلغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي استقبله في باريس الأربعاء أن “الشروط لم تكتمل” بعد لإقرار وقف لإطلاق النار بين قواته التي تحاول منذ شهر ونصف السيطرة على العاصمة طرابلس وقوات حكومة الوفاق الوطني التي تتصدّى لها.

وقالت الوكالة بينما كان المشير حفتر يلتقي ماكرون في باريس، كان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج يدعو من تونس “بعض الدول لأن تراجع موقفها، وأن تنحاز للشعب الليبي وليس لطرف بعينه”، في إشارة إلى حفتر.

وقال الإليزيه في بيان إنّ حفتر شدّد أمام ماكرون على ضرورة استئناف الحوار السياسي للخروج من الأزمة، في حين شدّد الرئيس الفرنسي على ضرورة التوصّل إلى وقف لإطلاق النار “في أقرب وقت ممكن”.

لكنّ الاليزيه أشار إلى “انعدام الثقة بين الجهات الفاعلة الليبية أكثر من أي وقت مضى”، مؤكّداً في الوقت ذاته أنه “يرى جيّداً المأزق بين رغبة المجتمع الدولي في وقف الأعمال القتالية ورؤية المشير حفتر”.

ولم يدل حفتر بأيّ تصريح في نهاية الاجتماع الذي استمر أكثر من ساعة بقليل.

وبحسب بيان الإليزيه فإنّه أثناء الاجتماع الذي حضره أيضاً وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لو دريان، قدّم المشير “شرحا مطوّلاً ومبرّرات” عملية تحرير طرابلس التي انطلقت في الرابع من أبريل، قائلا إنّه يحارب “الميليشيات الخاصة والجماعات المتطرّفة” التي يتوسّع نفوذها في العاصمة الليبية.

كما قدّم حفتر شرحاً للوضع على الأرض أمام ماكرون، مؤكّداً أنه “يحرز تقدما” ويعزّز “مواقعه تدريجياً”، بحسب البيان الرسمي الفرنسي.

وأعلن الإليزيه أن الدبلوماسية الفرنسية ستكون “نشطة للغاية في الأسابيع المقبلة” في محاولة لتشجيع التوصّل إلى حلّ”، عبر الإبقاء على “حوار مستمر” مع الأمم المتحدة وإيطاليا والعواصم الأوروبية الأخرى، وواشنطن والجهات الإقليمية، مثل مصر.

وكان ماكرون التقى في 8 مايو رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، الذي اتّهم فرنسا بدعم المشير حفتر، ما اعتبرته باريس “غير مقبول ولا أساس له من الصحة”.

المصدر- (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق