أخبار ليبيافيديو

(بالفيديو) حقيقة تبعية المجموعة التي تغلق منظومة النهر الصناعي

طرابلس-العنوان

نشرت صحيفة المرصد الليبية تسلسلا زمنيا بالصوت والصورة لحقيقة تبعية المجموعة التي تتهمها داخلية الوفاق بغلق منظومة النهر الصناعي بالشويرف حيث تتمركز منذ 2017 وتؤكد تبعيتها للفريق “علي كنّة” قبل وبعد اعتقال زعيمها المقدم “المبروك حنيش”.

وقالت الصحيفة أن الفيديو يتضمن تسجيلا للمقدم المبروك حنيش قبل اعتقاله في أكتوبر 2017 يؤكد فيه بنفسه تبعيته للفريق كنّة الذي عيّن لاحقاً بقرار من الرئاسي، وتشكيلهم قبلها قيادة عسكرية في الجنوب مستقلة عن القيادة العامة التي أكد هو وأشقائه وقادة مجموعته قبل وبعد الاعتقال مناهضتهم ورفضهم لها وتوجيه التهم لها بتدمير بنغازي وقصف الهلال النفطي بالطيران واستخدام المرتزقة وهي التهمة التي يُعتقل بسببها حنيش لدى قوة الردع الخاصة في طرابلس.

ووفقاً لاعترافاتهم التي يُعتقل بسببها، فقد شارك بعض هؤلاء المرتزقة بالهجوم الذي تبنته وزارة دفاع الوفاق على الهلال النفطي في يوليو 2018 ضمن قوة إبراهيم جضران وأقروا بحسب ذات الاعترافات المبينة في هذا الفيديو بصلتهم مع ضابط كبير مرتبط بـ ” كنة ” ومع المبروك حنيش نفسه وقالوا بأن الأخير جندهم أصلاً لقتال القيادة العامة التي يتهمها وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا اليوم بالعمل مع هذه المجموعة ودفعها لإغلاق النهر الصناعي مجدداً وهي التي لم تظهر في أي مناسبة مناصرتها أو تبعيتها للقيادة العامة بل تظهر العكس تماماً بالعداء الشديد وبأن لا مطلب لها إلا الإفراج عن حنيش المعتقل في طرابلس.

حقيقة تبعية المجموعة التي تغلق منظومة النهر الصناعي

خاص | فيديو | تسلسل زمني بالصوت والصورة لحقيقة تبعية المجموعة التي تتهمها داخلية الوفاق بغلق منظومة النهر الصناعي بالشويرف حيث تتمركز منذ 2017 وتؤكد تبعيتها للفريق " علي كنّة " قبل وبعد إعتقال زعيمها المقدم " المبروك حنيش " . يتضمن هذا الفيديو تسجيل للمقدم المبروك حنيش قبل إعتقاله في أكتوبر 2017 يؤكد فيه بنفسه تبعيته للفريق كنّة الذي عيّن لاحقاً بقرار من الرئاسي ، وتشكيلهم قبلها قيادة عسكرية في الجنوب مستقلة عن القيادة العامة التي أكد هو وأشقائه وقادة مجموعته قبل وبعد الإعتقال مناهضتهم ورفضهم لها متهمينها بتدمير #بنغازي وقصف الهلال النفطي بالطيران وإستخدام المرتزقة وهي التهمة التي يُعتقل بسببها حنيش لدى قوة الردع الخاصة في #طرابلس .ووفقاً لإعترافاتهم التي يُعتقل بسببها ، فقد شارك بعض هؤلاء المرتزقة بالهجوم الذي تبنته وزارة دفاع الوفاق على الهلال النفطي في يوليو 2018 ضمن قوة إبراهيم جضران وأقروا بحسب ذات الإعترافات المبينة في هذا الفيديو بصلتهم مع ضابط كبير مرتبط بـ " كنة " ومع المبروك حنيش نفسه وقالوا بأن الأخير جندهم أصلاً لقتال القيادة العامة التي يتهمها وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا اليوم بالعمل مع هذه المجموعة ودفعها لإغلاق النهر الصناعي مجدداً وهي التي لم تظهر في أي مناسبة مناصرتها أو تبعيتها للقيادة العامة بل تظهر العكس تماماً بالعداء الشديد وبأن لا مطلب لها إلا الإفراج عن حنيش المعتقل في طرابلس . #ليبيا

Posted by ‎صحيفة المرصد الليبية‎ on Monday, May 20, 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق