أخبار ليبيا

اليوم السابع: حفتر شكل جيش وطني قوي وحرر المنطقتين الشرقية والغربية ويسعى لتحرير طرابلس من التطرف والإرهاب

طرابلس-العنوان

قالت صحيفة اليوم السابع المصرية في تقرير نشرته الخميس، أن عملية الكرامة التي أطلقها القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر في منتصف مايو 2014 بدأت بما يقرب من 300 ضابط وعسكري في مدينة بنغازي، في عملية قضت على كافة الجماعات المتطرفة التي تمركزت في شرق وجنوب ليبيا وأحكمت سيطرتها الكاملة على ثروات الشعب الليبي، ومن خلالها تمكنت ليبيا من لملمة العسكريين والشروع في بناء مؤسسة عسكرية قوية.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن تركيا وقطر استنفرت جهودهما لدعم الجماعات المتشددة في ليبيا عقب إطلاق حفتر لعملية الكرامة، وذلك بتقديم الدعم المالي والسياسي والإعلامي لمجالس شورى الإرهاب في بنغازي ودرنة وإجدابيا، وذلك لعرقلة التحركات التي قام بها حفتر لبناء مؤسسة عسكرية وطنية قوية قادرة على حماية مقدرات الشعب الليبي.

ونجح حفتر في حشد مئات العسكريين الليبيين حتى تمكن من وضع نواة الجيش الوطني الليبي واستعان بعدد من الفنيين الليبيين الذين يمتلكون خبرات عسكرية في صيانة المعدات والطائرات القديمة وتأهيلها، والدفع بها في العملية التي بدأت بمحاربة المتطرفين في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

واستمرت عملية الكرامة لمدة 4 أعوام ضد الجماعات المتطرفة التي كانت تتلقى دعما ماليا ولوجيستيا ضخما من قطر وتركيا، ونقلت مليشيات الإخوان في مدينة مصراتة غربي البلاد جرافات بحرية محملة بالأسلحة والصواريخ لعرقلة عملية الكرامة التي أطلقها حفتر.

وتمكنت قوات الجيش الليبي من حسم معركة الكرامة بدحر الجماعات المتطرفة التي سيطرت على مدينة بنغازي، والانتقال لتحرير مدينة درنة من قبضة المتطرفين ومجالس شورى الإرهاب وتنظيمات القاعدة وداعش، قبيل الانتقال لمدن الجنوب الليبي لتحريرها بالكامل من قبضة المرتزقة الأجانب الذين نهبوا ثروات ليبيا النفطية، ومارسوا أساليب الخطف والابتزاز لأبناء الشعب الليبي واستهداف العمالة الأجنبية.

ونجحت عملية الكرامة التي أطلقها حفتر في حشد الدعم الإقليمي والدولي لدورها البارز في تحرير مدن ليبيا من التنظيمات المتطرفة والمليشيات الخارجة عن القانون.

كانت مدينة بنغازي قد شهدت عامي 2013 و2014 عمليات اغتيالات ممنهجة ضد أبناء المؤسستين العسكرية والشرطية، وتمركزت في المدينة تنظيمات متطرفة أبرزها أنصار الشريعة التي قتلت السفير الأمريكي، فضلا عن الكيانات المسلحة الأخرى التي هيمنت على ثروات الشعب الليبي.

وتمكنت عملية الكرامة من تحرير مدينة بنغازي بشكل كامل من الإرهاب واستئصال جذور المتطرفين في المدينة، والقضاء على طموحات المتطرفين في تحويل ليبيا إلى “بيت مال” الجماعات المتطرفة لتنفيذ مخططاتها في شمال افريقيا.

وشهدت بنغازي يوم 15 أكتوبر 2014، مواجهات ساخنة بين الشباب المساندين لقوات الجيش الليبي بقيادة حفتر للقضاء على المليشيات المسلحة والجماعات المتطرفة في بنغازي.

ونظمت ليبيا عدد من المؤتمرات لإعادة إعمار بنغازي بعد تحرير المدينة من الإرهاب، والتحرك في الإسراع بتدشين مشروعات لرصف الطرق وتركيب الإنارة، على أمل أن تتطور تلك المشاريع، لتصبح فيما بعد لإعادة إعمار كافة المؤسسات.

وخير شاهد على نجاح عملية الكرامة لتحرير ليبيا من الإرهاب والمسلحين هي حالة الأمن والاستقرار مدن الجنوب والشرق الليبي، وينعم الليبيون في المدن المحررة باطمئنان واستقرار بعد القضاء على المسلحين والإرهابيين، وبناء مؤسسة عسكرية وطنية قوية وموحدة قادرة على دحر المتطرفين وملاحقتهم في كافة المدن والبلدات الليبية.

مقالات ذات صلة

إغلاق