أخبار دولية

الإعصار “فاني” يودي بثلاثة أشخاص في الهند وبنغلادش

دكا-العنوان

لقي ثلاثة اشخاص على الاقل حتفهم اليوم الجمعة، بعدما ضرب الإعصار “فاني” شرق الهند وبنغلادش حيث اقتلع الأشجار وتسبب بانقطاع شبكات الطاقة والمياه، وفق ما أفاد مسؤولون وشهود.

ويعد الإعصار الشديد الذي وصل إلى اليابسة صباحا عند مدينة بوري المقدسة بالنسبة للهندوس، من أقوى العواصف التي تضرب سواحل المحيط الهندي منذ سنوات إذ صاحبته رياح وصلت سرعتها إلى 200 كلم في الساعة.

وخلال الأيام الأخيرة، أجلت السلطات في ولاية أوديشا — حيث قتل 10 آلاف شخص في إعصار عام 1999 أكثر من مليون شخص وسط مخاوف من احتمال وصول مد بحري ناجم عن العاصفة بارتفاع 1,5 متر في المناطق الداخلية.

وتوفي شخص جرّاء تعرضه لذبحة قلبية في واحد من عدة ملاجئ تمت إقامتها. وقال المسؤول في إدارة الإنقاذ في ولاية أوديشا بيشنوبادا سيثي: “خرج شخص آخر إلى العاصفة رغم تحذيراتنا وتوفي بعدما سقطت شجرة عليه”.

وأضاف “تبلغ سرعة الرياح في الخارج حاليا حوالى 200 كلم في الساعة”.

لكن وسائل إعلام محلية قالت إنّ ما يصل إلى ستة اشخاص قتلوا جراء العاصفة، إلا أن المسؤولين لم يؤكدوا هذا الرقم.

وفي بنغلادش المجاورة، التي يتجه الاعصار بسرعة وقوة اليها، قالت السلطات إن امرأة قتلت بسبب سقوط شجرة عليها، مشيرة إلى أن المياه غمرت 14 قرية بسبب تدمير بعض السدود.

وقال المتحدث باسم إدارة الكوارث في بنغلادش محمد جوهر إنّه تم نقل 400 الف شخص من القرى الساحلية إلى الملاجئ.

وصدرت أوامر لمئات آلاف الأشخاص في ولاية غرب البنغال كذلك بالمغادرة. وتم إغلاق مطارات محلية وخطوط قطارات وطرق.

وانقطعت إمدادات المياه والكهرباء من معظم مناطق المدينة التي تعد 200 ألف نسمة وأغلقت المتاجر.

ويعد ساحل الهند الشرقي عرضة لعواصف مدمرة. وفي 2017 قضى 250 شخصا وفقد أكثر من 600 اثر مرور إعصار في التاميل نادو وكيرالا. وأسفر إعصار عام 1999 بدمار قدرت كلفته بنحو 4,5 مليارات دولار.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق