الأخبار مال وأعمال

مركزي طرابلس يفرض إجراءات رقابية على أربعة مصارف والآغا يُعلق

بنغازي-العنوان

قال المصرف المركزي بطرابلس، اليوم الإثنين، إن عمليات التفتيش والفحص والمراجعة الدورية التي تقوم بها إدارة الرقابة الإدارية على المصارف والنقد بمصرف ليبيا المركزي، بيّنت وجود شبهات فساد وعدم امتثال للإجراءات والنظم المعمول بها فيما يخص الاعتمادات المستندية والحوالات المباشرة.

وأضاف المصرف، “أنه تقرر فرض إجراءات العناية الواجبة المعززة عند عملية بيع النقد الأجنبي للأغراض التجارية بحيث يكون هناك رقابة مصاحبة على مصارف، التجارة والتنمية، الواحة، الإجماع العربي، والوحدة”.

وفي تعليقه على هذا الإجراء، قال مدير إدارة السيولة بمصرف ليبيا المركزي البيضاء، رمزي الأغا، “إن المركزي طرابلس بقيادة الكبير يكشر عن أنيابه أخيرا ويفتح محورا للحرب والحصار على مصارف برقة”.

وأضاف، “هذا الإعلان هو ببساطة إيقاف بيع النقد الأجنبي للمصرف الوحدة ومصرف التجارة والتنمية والإجماع العربي لتغطية فتح الاعتمادات والحوالات المباشرة بحجة وجود شبهة فساد وعدم امتثال”.

وتابع يقول: “إن هذه المصارف لن تكون قادرة على فتح الاعتمادات إلا بعد أشهر من انتظار موافقة الكبير عليها”.

وأضاف، “المضحك في هذا الإعلان أن مصرف التجارة والتنمية لم يفتح اعتمادات على مدى ثلاث سنوات الماضية وأنه الكبير وافق على أن المصرف يباشر فتح الاعتمادات تحت الرقابة المصاحبة من قبل إدارة الرقابة منذ بداية هذا العام ولا توجد لديه اعتمادات تذكر فتحت خلال هذه السنة”.

وقال الآغا: “طبعا المستهدف الأكبر من هذا الإعلان هو مصرف الوحدة بحجة عدم امتثال ووجود شبهة فساد”.

وخاطب الأغا الصديق الكبير، قائلا: “عن أي فساد وأنت كبنك مركزي تبيع العملة بغير سعرها الرسمي. عن أي فساد وأنت كبنك مركزي كنت تشرف مباشرة على إصدار موافقات لفتح اعتمادات لتجار خلال الأعوام الماضية”.

وتابع متسائلا: “لماذا مصرف الوحدة والتجارة والتنمية، هل لأن إدارتهما العامة في بنغازي.

أين باقي مصارفكم من هذا الفساد وجماعة قسم الامتثال بإدارة الرقابة على المصارف؟ الكبير لن ينفعكم كان نفع رَآه نفع غيركم”.

Related posts

هبوط أسعار النفط أكثر من 2% إلى أقل من 65 دولارا للبرميل

وزير الخارجية الموريتاني يسلم المنفي رسالة خطية من الغزواني

الدولار يسجل أدنى مستوياته في 3 أشهر بفعل المراهنات على خفض الفائدة الأمريكية