أخبار دوليةالأخبار

توتر بين أستراليا وتركيا بسبب تصريحات لأردوغان

كابنرا-العنوان

انتقد رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، اليوم الأربعاء، بشدة تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بعد الاعتداء الذي شنه متطرف أسترالي على مسجدين في كرايست تشيرش بنيوزيلندا، واصفًا أنها “متهورة” و”مشينة” و”مسيئة”.

وكان إردوغان، الذي يقوم بحملة للانتخابات المحلية هذا الشهر، قدّم الاعتداء الذي حصل في كرايست تشيرش بنيوزيلندا بوصفه جزءا من هجوم أكبر على تركيا والإسلام.

وحذّر أردوغان بشكل خاص من أن الأستراليين الذين سيكونون معادين للإسلام سيلقون نفس مصير الجنود الأستراليين الذين قُتلوا بأيدي القوات العثمانية في معركة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى.

وقال موريسون، إن “أدلى الرئيس التركي إردوغان بتصريحات أعتبر أنها مسيئة للغاية للأستراليين ومتهورة جدا في البيئة الحساسة للغاية التي نحن فيها”.

وأدلى موريسون بهذه التصريحات بعد استدعاء السفير التركي على خلفية تعليقات إردوغان، رافضا “الاعتذارات” التي تم تقديمها.

وقال رئيس الحكومة الأسترالية “أنا انتظر، وقد طلبتُ توضيح هذه التصريحات وسحبها”.

وتابع “سأنتظر لأرى ما سيكون عليه رد فعل الحكومة التركية، قبل اتخاذ قرار بشأن تدابير أخرى. ولكن يمكنني أن أقول لكم أن كل الخيارات مطروحة”.

ودعا الأستراليين المسافرين إلى تركيا إلى توخي الحذر، وقال إن السلطات الأسترالية تراجع نصائح السفر الى تلك البلاد.

وجرح ثلاثة أتراك في المجزرة التي قُتل فيها 50 من المصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا الجمعة.

المصدر-( ا ف ب)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق