منوعات

هبوط أسهم فيسبوك 5% بعد حادث نيوزيلندا الإرهابي

العنوان_ليبيا

هبطت أسهم شركة فيسبوك بنسبة 5% إلى أدنى مستوى لها في 3 أشهر تقريبًا بعد رحيل مفاجئ لرئيس المنتجات، كريس كوكس، إضافة إلى الانتقاد الشديد الذي تعرضت له بسبب سوء تعاملها مع الخصوصية والتطرف والمحتوى السياسي بعد بث فيديو الجريمة الإرهابية بالهجوم على مسجدين في نيوزيلندا عبر فيسبوك قبل حذفه لاحقاً.

وكان كوكس، الذي يعد أبرز وجوه فيسبوك وعمل مع مؤسسها مارك زوكربيرغ لمدة 13 عاماً، يرأس فريق تطوير أعمال الشبكة الاجتماعية وساعد في تحديد نموذج الأعمال لخدمة التراسل الفوري واتساب بعد الاستحواذ عليها قبل نحو 5 سنوات.

وكتب محللون في “جي بي مورغان” JPMorgan في مذكرة بحثية: “نعتقد أن كوكس لعب دورًا حاسمًا في تأسيس مهمة وقيم وثقافة فيسبوك، وكان يحظى باحترام كبير داخل الشركة وخارجها، بما في ذلك بواسطة وول ستريت”.

وكوكس ليس المسؤول الوحيد الذي قرر مغادرة فيسبوك، إذ سيغادر أيضًا كريس دانيلز، نائب رئيس واتساب، ليُضاف إلى العديد من المسؤولين الكبار الذين غادروا الشركة حديثًا، خاصةً من قسمي المنتجات والاتصالات.

يُشار إلى أن فيسبوك تواجه أيضًا، إلى جانب شركتي غوغل وتويتر، جولة أخرى من المناقشات العامة بشأن محاربة المحتوى المتطرف على منصاتها يوم الجمعة، وذلك بعد أن قام مسلح ببث جريمة قتل نحو 50 مسلماً وهم يصلون الجمعة في أحد مساجد نيوزيلندا مباشرةً على فيسبوك ثم أُعيد نشره على نطاق واسع على الشبكات الاجتماعية الأخرى، بما في ذلك يوتيوب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق