أخبار دوليةالأخبار

بعد كارثة الطائرة الإثيوبية.. مخاوف من استخدام طائرة بوينغ 737 ماكس الحديثة

وكالات-العنوان

أثار حادث تحطم الطائرة الإثيوبية، يوم الأحد، جدلا واسعا حول سلامة طائرات بوينغ 737 ماكس رغم كونها حديثة الصنع وشهدت نجاحا كبيرا بعد دخولها الخدمة، وهي من أحدث طائرات الركاب في العالم وأكثرها تطورا.

وأعلنت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية، اليوم الإثنين، وقف استخدام أسطولها من طائرات بوينج 737 ماكس 8 حتى إشعار آخر، وذلك بعد يوم واحد من مقتل 157 راكبا في حادث تحطم إحدى طائراتها من نفس الطراز.

وقالت الشركة، على حسابها في تويتر، “على الرغم من أننا لا نعرف بعد سبب تحطم الطائرة فقد قررنا عدم طيران هذا الأسطول بالذات كإجراء وقائي إضافي من أجل السلامة”.

وتعد الخطوط الجوية الإثيوبية شركة الطيران الأفضل في أفريقيا.

من جهتها، أمرت الصين يوم الإثنين كل شركاتها للطيران تعليق العمليات التجارية لكل الطائرات من طراز بوينج 737 ماكس 8، وذلك بعد حادث الطائرة الإثيوبية.

وهذا ثاني حادث تحطم لطائرة من طراز 737 ماكس الذي دخل الخدمة في 2017.

وفي أكتوبر 2018 تحطمت طائرة من طراز 737 ماكس لشركة ليون أير الإندونيسية أثناء رحلة داخلية بعد 13 دقيقة من إقلاعها لها من جاكرتا، مما أدى إلى مقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 189 شخصا، وكان عمر الطائرة حينها ثلاثة أشهر فقط.

وكانت اللجنة الوطنية لسلامة النقل في إندونيسيا قد أشارت إلى أن الرحلة رقم 610 لطائرة شركة لاين إير قد تعرضت لـ”مدخلات خاطئة”، من أحد أجهزة الاستشعار، المصممة لتنبيه الطيارين، في حال كون الطائرة معرضة لخطر التوقف.

ولم يصل التحقيق حتى الآن إلى نتائج نهائية، بشأن سبب الكارثة.

وقالت شركة بوينج، يوم الإثنين، إن التحقيق في تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية ما زال في مراحله المبكرة ولا حاجة لإصدار إرشادات جديدة للشركات المشغلة لطراز الطائرة المنكوبة، وذلك استنادا للمعلومات المتاحة لديها حتى الآن.

ونقلت رويترز، عن متحدث باسم بوينج، قوله: “السلامة هي أولويتنا القصوى ونتخذ كل الإجراءات لفهم كل أبعاد هذا الحادث بشكل كامل والعمل عن كثب مع فريق التحقيق وكل السلطات التنظيمية المعنية”.

في بيان صدر الأحد، قالت شركة بوينغ إن “فريقا فنيا مستعد لتقديم المساعدة الفنية بناء على طلب وتوجيه اللجنة الوطنية الأمريكية لسلامة النقل”.

وتعد طائرة بوينغ 737 ماكس الأسرع مبيعا، في تاريخ شركة بوينغ، حيث طلب منها أكثر من 4500 طائرة، من جانب 100 شركة طيران حول العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق