منوعات

الإمارات على خطى ليبيا في مشروع النهر الصناعي

أبوظبي-العنوان

كشفت الإمارات العربية المتحدة عن أكبر مشروع خزان مياه تحلية اصطناعي في العالم في خطوة يبدو أنها شبيهة نسبيا بمشروع النهر الصناعي في ليبيا.

ويقع المشروع في منطقة المياه الجوفية تحت صحراء ليوا في المنطقة الجنوبية من البلاد الواقعة على بعد نحو 160 كيلومترا من المناطق الساحلية؛ حيث ستنقل مياهه عبر أنابيب كبيرة بقطر نحو 1 متر مشكلة نهرا صناعيا جوفيا.

وتم تجميع الأنابيب في قلب الصحراء بلحام عالي الدقة لجعلها مانعة للتسرب لمدة لا تقل عن 50 عاما.

وسيحتوي الخزان على نحو 26 مليار لتر من الماء ويحتاج 26 شهرا لملئه وفي حالة الطوارئ يمكن للخزان أن يزود بـ 100 مليون لتر من الماء يوميا للمقيمين في البلاد.

ويمكن لخزان المياه أن يزود استهلاك البلاد بمعدل 6 مليون لتر يوميا،ويتم تخزين المياه على بعد حوالي 80 مترا تحت الأرض من خلال أنابيب مثقبة،حيث تتسرب إلى أعماق المياه الجوفية.

وبدأت خطة بناء الخزان عام 2002 وبلغت تكاليفه 450 مليون دولار،وتقع الإمارات على قائمة أعلى مستهلكي الماء في العالم،بنحو 600 لتر من الماء للشخص يوميا.

وكانت ليبيا قد بنت منذ ثمانينيات القرن الماضي مشروع النهر الصناعي كأضخم مشروع لنقل المياه في العالم عرفه الإنسان حتى الآن.

ويستند المشروع على نقل المياه العذبة عبر أنابيب ضخمه تدفن في الأرض حيث يبلغ قطر كل منها أربعة أمتار وطولها سبعة أمتار،مشكلة في مجموعها نهرا صناعيا بطول تجاوز في مراحله الأولى فقط 4 آلاف كيلو مترا.

المصدر-(وكالات)

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق