أخبار دولية

مظاهرات في الجزائر ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

الجزائر-العنوان

خرج آلاف الجزائريون، اليوم الجمعة، إلى الشوارع للاحتجاج على ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة نفسه للانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في 18 أبريل القادم.

ويسعى بوتفليقة (81 عاما) الذي يتولى الرئاسة منذ عام 1999 إلى الفوز بفترة رئاسية خامسة على الرغم من حالته الصحية، حيث كان قد أصيب بجلطة عام 2013 اضطرته لاستخدام مقعد متحرك.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية، يوم الخميس، أن بوتفليقة سيتوجه، يوم الأحد، إلى جنيف لإجراء “فحوصات طبية دورية”.

وردد المتظاهرون شعارات “لا بوتفليقة لا السعيد” في إشارة إلى شقيقه السعيد بوتفليقة الذي يتم الحديث عنه كخليفة للرئيس. وكذلك رددوا “لا للعهدة الخامسة” و”بوتفليقة إرحل” و”أويحيى إرحل” ويقصدون رئيس الوزراء أحمد أويحيى أحد أهم المناصرين لاستمرار بوتفليقة في الحكم.

وحذرت السلطات الجزائرية خلال الأيام الأخيرة مما أسمتهم بـ”ناشري الفوضى”.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع بعدما حاول المتظاهرون اختراق الطوق الأمني في الشارع المؤدي إلى رئاسة الجمهورية في حي المرادية، وقالت مصادر صحفية، إن المتظاهرين ردوا برشق الشرطة بالحجارة.

وانطلقت التظاهرات في وسط العاصمة الجزائرية وفي عديد المناطق الأخرى استجابة لدعوات أطلقها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي رغم منع التظاهر في العاصمة الجزائرية بقرار صدر في 2001.

وتحدثت الصحافة الجزائرية، كذلك عن تظاهرات بأعداد متفاوتة في كل من وهران وتيارت وغليزان بغرب البلاد وسطيف في شرقها.

المصدر-(وكالات)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق