أخبار دولية

السيسي يتولى رئاسة الاتحاد الإفريقي

القاهرة-العنوان

بعد ست سنوات تقريباً من تعليق الاتحاد الإفريقي لعضويتها، تتولى القاهرة رئاسة المنظمة القارية ومن غير المرجح أن يكون تعزيز السلطات متعددة الأطراف على جدول الأعمال.

ويقول أشرف سويلم الذي يرأس مركز القاهرة لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام، إن مهمة مصر “سوف تركز على الأرجح على الأمن وحفظ السلام”.

ويوضح سويلم أنه من المرجح أن يقلل الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الدورة القادمة في الاتحاد الإفريقي، التركيز على “الإصلاح المالي والإداري” خلافا لسلفه الرئيس الرواندي بول كاغامي.

وكان هذا الإصلاح هو حجر الزاوية خلال العام الذي ترأس فيه كاغامي الاتحاد الافريقي.

وكان الرئيس الرواندي يسعى إلى فرض ضريبة استيراد على مستوى القارة لتمويل الاتحاد الإفريقي وخفض اعتماده على المانحين الخارجيين الذين ما زالوا يدفعون أكثر من نصف الميزانية السنوية للمنظمة.

وجاء تعليق الاتحاد الإفريقي لعضوية مصر والذي استغرق قرابة عام، في يوليو 2013 بعد أن أطاح الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي.

ومن المقرر أن يتولى السيسي رئاسة القمة الافريقية المقرر اجتماعها بين 10 و 11 فبراير في مقر الاتحاد الافريقي بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا.

وكما جرت العادة، ستتصدر أزمات القارة الأمنية جدول أعمال القادة، كذلك من المحتمل أن يكون مقترح التمويل الطموح لرواندا على الطاولة، إلا أنه قد لا يرى النور ليس بسبب اعتراض مصر عليه، وإنما الدول الأعضاء الأخرى.

أما عن إصلاح مفوضية الاتحاد الإفريقي فهو موضوع أكثر حساسية. وفي نوفمبر 2018 ، رفضت معظم الدول مقترحا بمنح الذراع التنفيذي للاتحاد الأفريقي الحق في اختيار نواب ومفوضين.

ومن المقرر أن تركز قمة الاتحاد الإفريقي الأحد على “اللاجئين والعائدين والأشخاص المشردين محليا” على أن يتم تقديمه في سياق أمني.

وتنصب القاهرة نفسها “بطلة” في المعركة ضد الهجرة غير الشرعية – ونموذج لاستضافة اللاجئين على أراضيها.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق