أخبار دولية

فرنسا تسحب سفيرها من إيطاليا احتجاجا على تصريحات مسؤوليها

باريس-العنوان

استدعت فرنسا سفيرها من إيطاليا بسبب ما وصفته باريس بأنه هجمات متكررة لا أساس لها من قبل القادة السياسيين الإيطاليين في الأشهر الماضية وحثت روما على العودة إلى اتخاذ موقف أكثر ودا.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان “إن فرنسا ظلت لعدة أشهر هدفا لهجمات متكررة لا أساس لها وبيانات مشينة”.

وأضافت، أن هجمات إيطاليا لم يسبق لها مثيل منذ الحرب العالمية الثانية، مشيرة إلى أن “الاختلاف شيء والتلاعب بالعلاقات من أجل أهداف انتخابية شيء آخر”.

ووجه نائبا رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني وهو من حزب الرابطة اليميني، ولويجي دي مايو من حركة (5-نجوم) الشعبوية المناهضة للمؤسسات انتقادات لاذعة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن مجموعة من القضايا.

وقال بيان وزارة الخارجية الفرنسية “كل هذه الأفعال تخلق وضعا خطيرا وهو ما يثير تساؤلات بشأن نوايا الحكومة الإيطالية تجاه فرنسا”.

من جهته، قال سالفيني اليوم الخميس إن إيطاليا لا ترغب في أن تكون على خلاف شديد مع فرنسا، مضيفا أنه سيكون مسرورا إذا التقى بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبحث التوتر الذي حدث مؤخرا.

وردا على قرار سحب السفير الفرنسي، قال سالفيني: إنه يريد إعادة العلاقات مع باريس إلى طبيعتها، لكن على فرنسا معالجة ثلاث قضايا أساسية.

واشترط سالفيني، أن على الشرطة الفرنسية التوقف عن صد المهاجرين ودفعهم للعودة إلى إيطاليا ووقف عمليات الفحص المطولة التي تجريها على الحدود مما يعرقل حركة المرور هناك.

وأضاف أن على باريس أيضا تسليم نحو 15 متمردا يساريا إيطاليا اتخذوا من فرنسا ملاذا خلال العقود الماضية.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق