أخبار دولية

ترامب يعلن أنه سيلتقي كيم نهاية فبراير في فيتنام

واشنطن-العنوان

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الثلاثاء أنّه سيلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يومَي 27 و28 فبراير في فيتنام، لمواصلة المفاوضات المتعلّقة بنزع الأسلحة النوويّة لكوريا الشمالية.

وقال ترامب في خطابه حول حال الاتّحاد أمام الكونغرس “في إطار دبلوماسيّتنا الجريئة، نُواصل جهدنا التاريخي من أجل السلام في شبه الجزيرة الكوريّة”.

وأشاد ترامب بالتقدّم الذي تحقّق منذ الانفراج الذي بدأ في العام الماضي، مؤكّداً أنّه لو لم يُنتخَب رئيساً، لكانت الولايات المتّحدة في حالة “حرب كبرى الآن مع كوريا الشمالية”.

وقال ترامب “لقد عاد رهائننا إلى الديار، وتوقّفت التجارب النوويّة، ولم يتمّ إطلاق صواريخ منذ 15 شهرًا”.

وتابع “ما زال هناك عمل كثير يجب فعله، لكنّ علاقتي بكيم جونغ أون جيّدة”.

وكان ترامب قد التقى كيم في يونيو الماضي في سنغافورة، في أول قمة بين الدولتين، بعد أشهر على تهديد الرئيس الأمريكي كوريا الشمالية بسبب تجاربها النووية والصاروخية.

ومنذ القمة تراجعت لهجة ترامب إزاء كيم وقال إن “الحب” يجمعهما معربا عن رغبته في لقائه رغم أن المنتقدين يقولون إن وعود كوريا الشمالية لا تزال غامضة.

وسيكون على الزعيمين في فيتنام مناقشة معنى التزام كوريا الشمالية في سنغافورة بـ”نزع السلاح النووي”، وسط تصور كيم لنزع لجميع الاسلحة في شبه الجزيرة وليس التخلي عن ترسانة استغرق بناؤها عقودا.

ويتوجه الموفد الخاص إلى كوريا الشمالية ستيفن بيغون الأربعاء لإجراء محادثات في بيونغ يانغ للتحضير للقمة.

وكان بيغون قد أعلن الأسبوع الماضي، إنه فيما لن يتم إلغاء جميع العقوبات بدون التوصل لنزع السلاح النووي، إلا أن واشنطن مستعدة لاتخاذ الخطوات الأولى نحو تحفيز النمو الاقتصادي لهذا البلد الذي تخنقه العقوبات الدولية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان الإثنين إن هذا الاجتماع يجب أن يُتيح حصول “تقدّم جديد” فيما يتعلّق بـ”التزامات” كلا الطرفين، مشيرةً خصوصاً إلى “نزع الأسلحة النووية” و”تحويل العلاقات” بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، فضلاً عن “بناء سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية”.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق